• الرئيسية
  • الأخبار
  • رحلة "الأزهر الشريف" عبر 1044 عام.. حارب التشيّع.. ووقف حائط صد منيع ضد الاحتلال عبر تاريخه

رحلة "الأزهر الشريف" عبر 1044 عام.. حارب التشيّع.. ووقف حائط صد منيع ضد الاحتلال عبر تاريخه

  • 327
الجامع الأزهر

رحلة عطاء عمرها 1044عام الأزهر الشريف حارب التشيّع.. ووقف حائط صد منيع ضد الاحتلال عبر تاريخه واجه الاحتلال الفرنسي والإنجليزي والصهيوني بشراسة.. وتحطمت على أعتابه أحلام التتار

أغلقه صلاح الدين الأيوبي.. وأعيد افتتاحه لتدريس المذهب السني مصادر: عمليات الترميم تتم وفق أحدث التكنولوجيا العالمية.. وتطبيق شامل لمنظومة الحرم المكي الشريف عبد المنعم: نطالب بتفعيل دور الأزهر كسابق عهده.. وتفعيل دور هيئة كبار العلماء



يعود إنشاء الجامع الأزهر إلى أكثر من ألف ونيف وأربعين عامًا مضت، حيث وضع حجر الأساس جوهر الصقلي بتكليف من الملقب بـ "المعز لدين الله الفاطمي" 359 هجرية الموافق 970ميلادية، على مساحة 85م طول في عرض69م، استغرق البناء زهاء عامين، وأقيمت أول صلاة جمعة في المسجد الجامع يوم 7 من رمضان عام 361هجرية الموافق 22 يونيو 972ميلادية.


كان الهدف من إنشاء الجامع الأزهر نشر المذهب الشيعي، فقد عين الملقب بـ"المعز لدين الله" إمام الإسماعيلية الرابع القاضي النعمان بن محمد القاضي مسئولًا عن تدريس المذهب الإسماعيلي، وكانت بعض الفصول تدرس في قصر الخليفة، وكذلك في الأزهر، مع دورات منفصلة للنساء، حتى جاء صلاح الدين الأيوبي فأغلق المسجد فترة من الزمن ثم أعاد افتتاحه مرة ثانية ليدرس لطلابه مذهب أهل السنة والجماعة.


واختلف المؤرخون في سبب التسمية بالجامع الأزهر، والراجح أنه سُمي في البداية بجامع المنصورية نسبة إلى المدينة التي بُني فيها، ومع دخول الخليفة المعز لدين الله مصر سمى المدينة بالقاهرة، وهكذا أصبح اسم المسجد جامع القاهرة، ثم أعيدت تسمية الأزهر تيمنًا بالسيدة فاطمة الزهراء -رضي الله عنها وأرضاها- ابنة النبي الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وهناك من يقول إن اسم الأزهر اشتق من القصور الزاهرة تيمنًا بالحدائق الملكية التي اختيرت من قبل الملقب بـ"العزيز بالله".




زلزال 1302


تذكر كتب التاريخ أن الجامع الأزهر تعرض عبر تاريخه لهزات أرضية حيث ضرب منطقة الجامع زلزال عنيف عام 1302م، ألحق على إثره أضرارًا كبيرة كانت في عهد الظاهر بيبرس، وتم إصلاحها وبناء العديد من الأروقة المجاورة لمبنى الجامع إضافة إلى نافورة مياه استخدمت في الوضوء.


عُرف عن الأزهر وقفته الجريئة أمام الحملة الفرنسية بقيادة نابليون بونابرت الذي غزا مصر عام 1798م، على إثر الخطاب الشهير الذي ألقاه في الإسكندرية قائلاً: "سيقال لشعب مصر إنني جئت لتدمير دينكم، لا أعتقد ذلك؛ وردي على هذا: لقد جئت لاستعادة حقوقكم ومعاقبة المغتصبين والمماليك، أنا أحترم الله ورسوله والقرآن، أليس نحن الذين كنا على مر القرون أصدقاء للسلطان؟".


التصدي للحملة الفرنسية


وبمرور الوقت دنس أفراد الحملة المسجد بأحذيتهم وربطوا خيولهم في المحراب، وألقوا بنسخ من القرآن الكريم على الأرض، فاشتعل غضب المصريين وانتفض طلاب الأزهر بسبب ما فعلوه، فقتل الطالب سليمان الحلبي جان كليبر قائد قوات الحملة آنذاك، ونادى علماء ومشايخ الأزهر بالحفاظ على اللغة وتعليم القرآن الكريم، فانتشرت "الكتاتيب" في ربوع البلاد وقام الجامع الأزهر بدوره، ووقف كحائط صد قوي حتى لا تذهب اللغة العربية كما ذهبت من بعض الدول العربية الأخرى.


وأمر نابليون بغلق الجامع الأزهر وظلت أبوابه مغلقة حتى وصول المساعدات العثمانية والبريطانية في أغسطس 1801، حيث فقد المسجد الكثير من محتوياته بالغزو الفرنسي الذي تحطمت أحلامه على يد المصريين الأبطال؛ فانسحب نابليون وجنوده، وجاء محمد علي وعكف على التعليم، فأخذ المطبعة التي أحضرها نابليون بونابرت معه وأفرد لها مكانًا خاصًا في بولاق، وكانت تطبع المنشورات لتعلق على أبواب الحارات باللغتين العربية والفرنسية، فأحب المصريون التعلم والقراءة والكتابة إضافة إلى البعثات والترجمة التي شهدت نهضة علمية، فألف رفاعة الطهطاوي كتابه الشهير "تخليص الإبريز في تلخيص باريز".


توسعة ملكية



شهد المسجد توسعة وترميما في عهد عباس الثاني خديوي مصر والسودان في عام 1309هجرية الموافق 1892م ، بإعادة هيكلة الواجهة الرئيسية للمسجد، حيث بنى الرواق الجديد، واستمرت التجديدات التي كتبها جده إسماعيل، فتمت استعادة لجنة حفظ الآثار الفنية العربية، واستعاد الصحن الفاطمي الأصلي أيضا، وكانت هذه التجديدات اللازمة على حد سواء بمساعد تحديث الأزهر، وواصل الأزهر صموده ضد الاحتلال الإنجليزي؛ فحافظ على اللغة والهوية؛ حيث أسهم بقدر كبير على تأصيل اللغة العربية.


وشهد الأزهرعمليات تطوير كبرى، فقد أضيفت كليات علمية بجانب الكليات الشرعية لربط علوم الدنيا بالدين، حيث تم إنشاء كليات الطب، والهندسة، والتجارة، والعلوم، والزراعة، وغيرها؛ وأدت إصلاحات المناهج إلى نمو هائل في عدد الطلاب المصريين الذين حضروا إلى المدارس.


ظل الأزهر في بث إشعاعه الإيماني والحضاري، فتوسع في استقبال الآلاف من الطلبة الوافدين من شتى ربوع العالم؛ لينيروا بعلمهم الوسطي المعتدل الذي اغترفوه من نبع الجامع الأزهر وجامعته كل دول العالم؛ ليكونوا سفراء على قدر المسئولية.


وتستمر مسيرة الأزهر في الكفاح حتى جاء الإمام محمد الخراشي الذي كان يلقب بشيخ الإسلام ليتولى منصب الإمام الأكبر بعد مرور741 عام على إنشاء الجامع الأزهر، وتحديدًا عام 1101 هـ، ثم جاء من بعده فضيلة الشيخ محمد النشرتي، ثم عبد الباقي القليني، فـمحمد شنن، وشلتوت، ثم الإمام عبد الحليم محمود، والشيخ جاد الحق علي جاد الحق، والدكتور سيد طنطاوي، وآخرهم الدكتور أحمد الطيب الذي يترأس مشيخة الأزهر حتى تاريخه.






القوة الناعمة


قال الدكتور مجاهد توفيق الجندي أستاذ التاريخ والحضارة بكلية اللغة العربية ومؤرخ جامعة الأزهر، إن الجامع كان وما زال له دور مؤثر في تاريخ مصر الحديث والقديم، فلا أحد يستطيع إنكار دوره في الداخل والخارج، مشيرًا إلى أن دول العالم تنظر لخريجيه وعلمائه وشيوخه بعين الاحترام والتقدير، وينبغي على الجميع احترام القوة الناعمة والاستفادة منها وتوظيف المتاح في خدمة الوطن.


وأوضح الجندي لـ"الفتح" أن مصر تمتاز بالقوة الناعمة المتمثلة في الأزهر، ومن الممكن استغلالها بالصورة المثلى في قضية سد النهضة مع أديس أبابا، كذلك مع دول الحوض الإفريقي، مطالبًا بالتنسيق بين الطلاب الوافدين والمؤسسة الدينية في مصر، وربط هذا التعاون لصالح البلاد.


وطالب مؤرخ جامعة الأزهر باستعادة المؤسسة الدينية لمكانتها العلمية المرموقة، ولا يتأتى هذا إلا بدراسة أمهات الكتب التي خرجت أمثال الشيخ عبد الله الشرقاوي الذي وقف في وجه الحملة الفرنسية، مشددًا على ضرورة وقف البرامج المحرضة ضد علمائه وشيوخه وعدم استضافة غير المؤهلين حتى نستطيع وقف طوفان الفتاوى الشاذة.








وأكد الدكتور محمود عبد المنعم أستاذ التفسير وعلوم القرآن الكريم بجامعة الأزهر الشريف، أن جامعة الأزهر من أقدم جامعات العالم إن لم تكن أقدمها على الإطلاق، وتاريخ الأزهر له دور كبير عبر مشايخه الأفاضل الذين نشرت تاريخه عبر دول العالم، حيث كانت له صولات وجولات.


وأضاف عبد المنعم لـ"الفتح" أن الأزهر كان يتميز في السابق بأموال الوقف التي كانت تنفق على مشايخه وطلابه، حيث كان لجمال عبد الناصر معه شأن آخر، فاستخدم نهج الاحتواء والسيطرة تحت ستار التطوير والتجديد, فقام بأصدار العديد من القرارات للسيطرة على الأزهر وتوظيفه لصالح أهداف نظام ثورة يوليو1952م، فحدد دور العلماء ومشايخ الأزهر، وصدر مرسوم بقانون 180 لعام 1952م بعد 5 أشهر فقط من اندلاع الثورة بإلغاء الوقف الأهلي عبر وزارة الأوقاف لصالح الهيئة العامة للإصلاح الزراعي بقيمة 50 جنيهًا للفدان، فتوقف ريع الأزهر من 8 ملايين جنيه في خمسينيات القرن الماضي، إلى 800 ألف جنيه فقط في العام، فتم ضرب الركيزة الأساسية لعلماء الأزهر حتى يتراجع دوره عن عمد.


واستطرد: تبع ذلك إلغاء المحاكم الشرعية, فتم تأميم مشايخ الدين لصالح أنظمة الحكم وعرف هذا الوقت بصوت الجمود والعداوة، وتبع هذه القرارات المزيد من القوانين في ستينيات القرن الماضي لتحجيم دور الأزهر ومسيرته؛ إذ كان المغزى الرئيسي هو ربط الأزهر ومشايخه الكبار وعمداء ورئيس الجامعة وكذلك أعضاء المجلس الأعلى للشئون الإسلامية والمؤسسة الدينية بأكملها، لتكون تحت يد رئاسة الجمهورية، وهكذا نجح عبد الناصر في تأميم الأزهر، ومن يومها بدأت تتحكم الدولة في الأزهر فضعف صوته وخفتت رايته.


وطالب أستاذ التفسير وعلوم القرآن، أن يعود الأزهر إلى مجده أيام أن وقف صامدًا تجاه الحملة الفرنسية ثم الاحتلال الإنجليزي، واستطاع -بفضل الله ثم بفضل علمائه وطلابه والعاملين فيه- أن يحفظ للبلاد لغتها وعروبتها، وسيظل هكذا حتى أبد الآبدين؛ مشددًا على ضرورة إرجاع دار الإفتاء والأوقاف تحت عباءة الأزهر الشريف، وعودة هيئة كبار العلماء المعنية إلى انتخاب شيخ الأزهر والمناصب القيادية في الجامعة، وتوفير الحياة الكريمة لأساتذة الجامعات والمعاهد الأزهرية على مستوى الجمهورية؛ للحد من عمليات التشويه الممنهج التي تتم عبر كثير من وسائل الإعلام رغم التقصير في الالتزام بالدين من بعض العاملين في الأزهر.



قال الدكتور محيي الدين عبد الله وكيل كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، إن الأزهر استطاع عبر قرون طوال حمل لواء الدعوة ونشرها في ربوع العالم الإسلامي باعتدال ووسطية مستخدمًا في ذلك قوله تعالى {ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}؛ فمناهجه تمتاز بالدارسة على المذاهب الأربعة، مشيرًا إلى أن فكره وسطي ومعتدل يتناسب مع العقل والنقل والواقع؛ لذا فتح أبوابه لاستقبال الوافدين من جميع أنحاء الدنيا دون كلل أو ملل.


وتابع محيي الدين لـ"الفتح": سلوا علماء الحديث والتفسير واحتكموا إلى المنصفين، قولوا لهم إن الأزهر حافظ على السند ثم المتن والنص ولكل قواعده ومبادئه، وقديمًا قال أحد المؤرخين إن المسلمين استطاعوا أن يحفظوا تاريخهم من خلال الأزهر.

وأنشد أبياتًا لأمير الشعراء أحمد شوقي

قُم في فَمِ الدُنيا وَحَيِّ الأَزهَرا *** وَانثُر عَلى سَمعِ الزَمانِ الجَوهَرا وَاجعَل مَكانَ الدُرِّ إِن فَصَّلتَهُ *** في مَدحِهِ خَرَزَ السَماءِ النَيِّرا وَاذكُرهُ بَعدَ المَسجِدَينِ مُعَظِّمًا *** لِمَساجِدِ اللهِ الثَلاثَةِ مُكبِرا وَاخشَع مَلِيًّا وَاقضِ حَقَّ أَئِمَّةٍ *** طَلَعوا بِهِ زُهرًا وَماجوا أَبحُرا كانوا أَجَلَّ مِنَ المُلوكِ جَلالَةً *** وَأَعَزَّ سُلطانًا وَأَفخَمَ مَظهَرا


وقف المملكة



وفي لفتة طيبة أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، مرسومًا ملكيًا بتجديد الجامع الأزهر على نفقة المملكة العربية السعودية، وأعرب بعدها الأمير بندرعن اعتزازه بقيام الأزهر الشريف وشيخه وعلمائه بمنحه الدكتوراه الفخرية في العلوم الإنسانية لخدمة القضايا الإسلامية والعربية، معتبرًا هذا التكريم تكريمًا لكل إنسان عربي مسلم سعى ويسعى لنُصرة هذا الدين الحق، وفقَ فهم صحيح لجوهر الإسلام وسماحته ووسطيته؛ لا إفراط ولا تفريط.



وحرص الملك سلمان أثناء زيارته إلى مصر على مطالعة الجامع الأزهر بنفسه وقال: "على بركة الله، بسم الله الرحمن الرحيم، وبه نستعين في الأزهر، ونسأل الله –عزوجل- أن يوفقنا لخدمة الأزهر لأنه من المساجد التي يعبد فيها الله، ويدرس فيها الإسلام، ونرجو التوفيق إن شاء الله، وندعمهم بكل ما يلزمهم إن شاء الله، واستكمال ما بدأه الملك عبدالله بمنحة سعودية مقدارها 124 مليون ريال، وندعمهم بكل ما يلزمهم".


مصادر بمكتب بكة



تواصلنا مع عمال الترميم والمهندسين المشرفين على المشروع، في البداية وجدنا صعوبة كبيرة بخصوص الإدلاء بأية معلومات، لكن بمرور الوقت علمنا إن إجراءات الترميم أسندت لمكتب بكة، وقُسم العمل على 4 مراحل، واستخدمت أحدث أجهزة نظم الترميم في العالم، وفق عدة مراحل: الأولى تهتم بالإنشاءات والهيكل الخرساني، والثانية بإعادة الشكل والطراز الإسلامي الفريد لعمارة جامع الأزهر، أما الثالثة فتهتم بتغيير شامل لشبكات المياه والصرف وتجديد شامل للإضاءات لتكون نسخة مصغرة من الحرمين الشريفين.






وصل عمره إلى 104 عام
أكبر أزهري في العالم لـ"الفتح": الأزهر منارة الإسلام.. ولن تستطيع الأيدي الخبيثة النيل منه

قال العالم الدكتور معوض عوض إبراهيم أكبر معمم أزهري في العالم، إن الأزهر سيظل منارة الإسلام مهما كره الكارهون أو حقد الحاقدون، ولن تفلح محاولات الهدم التي يفتعلها أناس مأجورون؛ فقلعة الإسلام ستظل مدرسة أبدية لتعليم طلاب العلم من شتى بقاع الأرض على مذهب أهل السنة والجماعة.

وأضاف لـ"الفتح" أن أوروبا كانت ترزح في ظلام الجهل، بينما كان الأزهر ينشر علمه في الوطن العربي وجميع الأمصار، واستطاع أن يحطم أسطورة التغريب، حتى ترجمت كتب شيوخه وعلمائه الأجلاء وأنارت أوروبا؛ فخرجت من الظلام الدامس لتشع نور الحضارة عليها، واليوم تدير المعارك لوقف هذا العلم الذي خرج من الأزهر على مر القرون الماضية.

يذكر أن العالم الكبير عمره 104 عام ويعد أحد أكبر المعمرين الأزاهرة في العالم، فقد ولد سنة 1912م، وتخرج من كلية أصول الدين في سنة 1939م، وتبرع بمكتبته إلى الأزهر الشريف واستقبله الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر وأوصى بطباعة كتبه على نفقة الأزهر.





47عالمًا تناوبوا على مشيخة الأزهر منذ إنشائه كلهم مصريون عدا اثنين



شهد اختيار مشايخ الأزهر الـ47 الكثير من المفارقات والمواقف الخالدة، كان من بينها أن جميع من تولى مشيخة الأزهر كانوا مصريين عدا الشيخ حسن العطار الذي تولى المشيخة عام 1830 وهو من أصل مغربي، ووُلد ونشأ في مصر، وكذلك الشيخ محمد الخضر حسين المتوفي عام 1958، فهو تونسي الأصل، وتولى الشيخ حسن القويسني المشيخة وهو كفيف البصر، في حين كان جد الشيخ محمد العباس المهدي نصرانيًّا وأسلم، أما الموقف الأبرز فقد تولي هذا المنصب الرفيع 3 مشايخ من أسرة واحدة، في سابقة لم تحدث من قبل، وهم الشيخ أحمد العروسي، وابنه الشيخ محمد أحمد العروسي، والشيخ مصطفي محمد أحمد العروسي. وكان أصغر شيخ تولي مشيخة الأزهر هو محمد مصطفى المراغي الذي تولي المنصب وهو ابن 47 عامًا.

1- الشيخ محمد عبد الله الخراشي المالكي 1690 -1690، من أبو خراش شبراخيت من محافظة البحيرة، وكان يسمى شيخ الإسلام وهو أول شيخ للأزهر.

2- الشيخ إبراهيم بن محمد بن شهاب الدين البرماوي الشافعي 1690 – 1694، من برما محافظة الغربية. 3- الشيخ محمد النشرتي المالكي 1694 - 1708 من كفر الشيخ, ظل شيخًا للأزهر 14 عامًا.

4- الشيخ عبد الباقي القليني المالكي 1708 من قلين بكفر الشيخ.

5- الشيخ محمد شنن المالكي 1721- 1725.

6- الشيخ إبراهيم موسى الفيومي المالكي 1721 -1725.

7- الشيخ عبد الله الشبراوي الشافعي 1725- 1757 من القاهرة.

8- الشيخ محمد سالم الحفني الشافعي 1757 - 1767 من حفنا ببلبيس شرقية وظل 10 سنوات شيخًا للأزهر.

9- الشيخ عبد الرؤوف السجيني الشافعي 1767 - 1768 من الغربية وتولى المشيخة عامًا واحدًا.

10- الشيخ أحمد بن عبد المنعم الدمنهوري الشافعي 1768 -1776 من دمنهور.

11- الشيخ أحمد العروسي الشافعي 1778 -1793 من أشمون محافظة المنوفية.

12- الشيخ عبد الله الشرقاوي الشافعي 1793- 1812 من بلبيس شرقية.

13- الشيخ محمد الشنواني الشافعي 1812- 1818 من شنوان غربية.

14- الشيخ محمد أحمد العروسي الشافعي 1818 -1829.

15- الشيخ أحمد بن علي الدمهوجي الشافعي 1829- 1830 من دمهوج مركز قويسنا محافظة المنوفية، تولى مشيخة الأزهر عام 1246 هـ وظل بها 6 أشهر.

16- الشيخ حسن بن محمد العطار 1830 -1834.

17- الشيخ حسن القويسني الشافعي 1834 =1838 من قويسنا منوفية وكان كفيف البصر.

18- الشيخ أحمد عبد الجواد السفطي الشافعي 1838- 1847 من الفشن بني سويف.

19- الشيخ إبراهيم الباجوري الشافعي 1847 -1860 من الباجور منوفية.

20- الشيخ مصطفى العروسي 1864 -1870. 21- الشيخ محمد المهدي العباسي الحنفي 1870- 1882 من الإسكندرية.

22-الشيخ شمس الدين الإمبابي الشافعي 1882- 1896 من إمبابة محافظة الجيزة.

23- الشيخ حسونة النواوي الحنفي 1896- 1900 من ملوي بالمنيا.

24- الشيخ عبد الرحمن القطب الحنفي النواوي 1900.

25- الشيخ سليم البشري المالكي 1900 -1904.

26- السيد علي بن محمد الببلاوي 1904 -1905 من ببلا بديروط من أسيوط، استقال في شهر محرم 1905م.

27- الشيخ عبد الرحمن الشربيني 1905- 1909 استقال سنة 1909م.

28- الشيخ حسونة بن عبد الله النواوي 1909 -1909 استقال في العام نفسه 1909م.

28- الشيخ سليم البشري المالكي 1909- 1916. 29- الشيخ محمد أبو الفضل الجيزاوي 1907- 1928. 30- الشيخ محمد مصطفى المراغي الحنفي 1928 -1930 ولد بمراغة من جرجا, استقال سنة 1930م.

31- الشيخ محمد الأحمدي الظواهري 1930 - 1935.

32- الشيخ محمد مصطفى المراغي 1935- 1945.

33- الشيخ مصطفى عبد الرازق 1945 - 1947 من بني مزار بمحافظة المنيا. 34- الشيخ محمد مأمون الشناوي 1947 -1950 من الزرقا دقهلية.

35- الشيخ عبد المجيد سليم 1950- 1951 من ميت شهالة بالشهداء منوفية. 36- الشيخ إبراهيم حمروش 1951 - 1952.

37- الشيخ عبد المجيد سليم 1952 لمدة أشهر قليلة من إيتاي البارود. 38- الشيخ محمد الخضر حسين 1952- 1954 من علماء تونس.

39- الشيخ عبد الرحمن تاج 1954- 1958.

40- الشيخ محمود شتلوت 1958- 1963 من إيتاي البارود.

41- الشيخ حسن مأمون 1963- 1969.

42- الدكتور محمد الفحام 1969- 1973.

43- الدكتور عبد الحليم محمود 1973 - 1978 من بلبيس شرقية.

44- الدكتور محمد عبد الرحمن بيصار 1978- 1982.

45- الشيخ جاد الحق علي جاد الحق 1982- 1996 من بطره مركز طلخا دقهلية.

46- الدكتور محمد سيد طنطاوي 1996 -2010.

47- الدكتور أحمد الطيب2010- حتى تاريخه.

الجامع الأزهر