• الرئيسية
  • الأخبار
  • وزير التربية والتعليم يكرم المصريين الفائزين في المنتدى العالمي للمعلمين المبدعين

وزير التربية والتعليم يكرم المصريين الفائزين في المنتدى العالمي للمعلمين المبدعين

الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم

أشاد الدكتور محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم بمعلمي مصر وبفوز المعلمين المصريين المشاركين في المنتدى العالمي للمعلمين المبدعين بـ 4 مراكز متقدمة من بين أفضل 250 مشروعا على مستوى العالم لإدماج التكنولوجيا في العملية التعليمية.

جاء ذلك خلال الحفل الذي أقامته وزارة التربية والتعليم لتكريم المعلمين الفائزين في المسابقة التي نظمتها شركة مايكروسوفت، والتي أقيمت خلال الفترة من 11 إلى 14 مارس في برشلونة بأسبانيا .

ووجه الوزير التحية للفائزين لأنهم حققوا أماني الشعب ورفعوا رأس مصر ، لافتا إلى أنه سيجتمع بهم ليكمل هدف المشروع وهو إدخال التكنولوجيا فى مجالات التعليم المختلفة.

وأضاف أبو النصر أن الوزارة لا تنظر إلى الخلف، وتعمل في إطار من التعاون والمشاركة لكي يكون الغد أفضل وتصبح مصر أفضل بلدان العالم .. مشيرا إلى أن استراتيجية التعليم شعارها "معًا نستطيع" .. مؤكدا أن الوزارة تسعى لعمل وحدة أو وحدة مركزية للاستفادة من خبرات هؤلاء المعلمين كل في مجاله، وطالبهم بتدريب ودعم زملائهم ونقل خبراتهم لهم.

ووجه الوزير الشكر إلى شركة مايكروسوفت التي كانت عاملاً رئيسيًا في تحفيز ومساندة المعلمين الفائزين، لافتًا إلى أنه قد تم الاتفاق مع الشركة على عمل نفس النشاط وإعداد الطلبة في مجال التكنولوجيا، كما وجه الشكر لمؤسسة "الألفي" أحد رعاة هذا المشروع لرعايتها للموهوبين والمخترعين .

من جانبها ، أكدت الدكتورة نهى لبيب مدير قطاع التعليم بمايكروسوفت أن الشركة تعتبر نفسها شريكا استراتيجيا للتربية والتعليم .. لافتة إلى أن هذه المسابقة تعقدها الشركة سنويا بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، وذلك عن طريق إعلان خاص بالمدرسين المهتمين بالتكنولوجيا والاتصالات فى جميع مراحل التعليم ، وذلك بهدف إدخال التكنولوجيا فى التعليم وتغيير شكل التعليم التقليدى .

وأشارت إلى أن المعلمين المصريين شاركوا بأعمال رائعة في المسابقة .. مؤكدة أن الخبراء المشاركين أثنوا على المشروعات المقدمة .. لافتة إلى تحقيق الفوز في 3 مراكز متقدمة للمشروعات الجماعية.

ووجهت لبيب الشكر لوزارة التربية والتعليم ومركز التطوير التكنولوجي وقسم المشروعات لدورهم الفعال في تدريب المعلمين .. مطالبة الوزير بإعداد لقاء للمعلمين الفائزين مع كل من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء كحافز لإكمال الخطة القادمة للمشروع .. حيث وعدها الوزير بذلك ، لافتا إلى أن مجلس الوزراء قرر في الأسبوع الماضي أن يكون التعليم المشروع القومي لمصر، أي أن الدولة بأكملها ستعمل من أجل التعليم.

وفي سياق متصل ، أكدت الأستاذة نرمين أبو جازية مدير مؤسسة الألفى للتنمية البشرية والاجتماعية استمرار تعاون المؤسسة مع التربية والتعليم لدعم المعلمين ومديري المدارس والطلاب، فضلاً عن تقديم منح دراسية وبرامج تدريبية للمدرسين لكي تكون مصر رائدة التعليم في العالم.

وأعرب المعلمون عن أملهم في تعميم تجربة التدريب على نطاق أكبر ليشمل المديريات والمدارس وحتى ولي الأمر لكي يتعرف على التطبيقات التكنولوجية ويستطيع متابعة أبنائه الطلاب ، ووعدوا بنقل خبراتهم لزملائهم وأن يساهموا في تغيير المنظومة التعليمية للأفضل.