"التعاون الإسلامي": تقسيم المسجد الأقصى سيشعل حربًا دينية

  • 122

حذرت منظمة التعاون الإسلامي سلطات الاحتلال من إشعال صراع ديني تتحمل المسؤولية الكاملة عنه، إذا تمادت في محاولاتها لتقسيم المسجد الأقصى المبارك، والسماح لليهود بالصلاة داخل أسواره.

جاء ذلك خلال اجتماع عقد أمس الثلاثاء في مقر منظمة التعاون الإسلامي بمدينة جدة، لكبار الموظفين للتحضير للدورة الـ 40 لمجلس وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي، التي ستُعقد في جمهورية غينيا بالفترة 9-11 من أيلول (ديسمبر) المقبل.

واعتمد الاجتماع مشروع قرار وزاري "يُحذر "إسرائيل"، القوة القائمة بالاحتلال، من مغبة تماديها في استفزاز مشاعر المسلمين حول العالم، من خلال التصعيد الخطير لسياساتها وخطواتها الآثمة التي تهدف إلى تهويد وتقسيم المسجد الأقصى المبارك، والسماح لليهود بالصلاة داخل أسواره، وفي ساحاته".

ودانت المنظمة محاولات تقنين هذه الأفعال الخطيرة من خلال الشروع في سن قوانين ووضع أنظمة عنصرية باطلة، وحذرت من أن مثل هذه المخططات تُنذر بتفجير الوضع في المنطقة، وإشعال صراع ديني تتحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عنه.

وذكّر الاجتماع، من خلال مشروع قرار وزاري حول مدينة القدس، بقرار مؤتمر القمة الإسلامي الثالث، الذي انعقد في مكة المكرمة عام 1981، والذي يؤكد "التزام الدول الإسلامية (الدول الأعضاء) باستخدام جميع إمكاناتها لمجابهة القرار الصهيوني بضم القدس، وإقرار تطبيق المقاطعة السياسية والاقتصادية على الدول التي تعترف بالقرار الصهيوني، أو تُسهم في تنفيذه، أو تُقيم سفارات في القدس الشريف".

"التعاون الإسلامي": تقسيم المسجد الأقصى سيشعل حربًا دينية