• الرئيسية
  • الأخبار
  • فهمى للسفراء العرب: مصر لا يمكن أن تبعد عن هويتها العريبة وجذورها الإفريقية

فهمى للسفراء العرب: مصر لا يمكن أن تبعد عن هويتها العريبة وجذورها الإفريقية

  • 120
نبيل فهمي وزير الخارجية

أكد نبيل فهمي، وزير الخارجية المصري، لا يمكن أن تبعد عن هويتها العربية وجذورها الافريقية وأن أية خلافات بين مصر وأية دولة تربطها بها جذور وطنية أو هوية أو مصالح مشتركة سوف تنتهي آجلاً أو عاجلاً.

وشدد الوزير، خلال استقباله للسفراء العرب في العاصمة السنغالية "داكار"، التي يقوم بزيارتها لمدة يومين،على أن زيارته للسنغال كأول دولة في غرب افريقية تحمل رسالة مصرية، بأن أهتمام القاهرة بالعلاقات مع الدول الافريقية لا ينحصر في دول حوض النيل، بل يشمل جميع الدول الافريقية، وأن الرئاسة والحكومة المصرية حريصتان على تعميق العلاقات مع دول القارة الأفريقية رغم الظروف الصعبة.

وأشار " فهمي"، إلى أن زيارته الحالية إلى السنغال محل ترحيب كبير من الرئاسة والحكومة السنغالية، وأن وزير الخارجية السنغالي شدد على ذلك خلال استقباله له أمس. وقد نوه الوزير نبيل فهمي خلال لقائه بالسفراء العرب في داكار إلى أن العلاقات المصرية السنغالية قديمة وأن هناك آفاقاً للتعاون المشترك في العديد من المشروعات الحكومية والاستثمارية وأن هناك فرصاً استثمارية للقطاع الخاص في البلدين.

وأعرب الوزير، عن ترحيب مصر بمشاركة دول عربية في مشروعات مصرية إفريقية تعزز من دعم العلاقات العربية الإفريقية، مؤكداً اهتمام الدول الافريقية بهذا الأمر. وفيما يتعلق بالأوضاع الداخلية في مصر، مشيرًا إلى أن مصر تغيرت بعد ثورتين متتاليتين -على حد تعبيره- وأن الشعب المصري يريد أن يشارك في تحديد مستقبله وعلى العالم أن يعي ذلك مضيفاً أن 56 % من الشعب من الشباب. وحول الملف السوري وإمكانية انعقاد مؤتمر "جنيف 2", أعرب وزير الخارجية نبيل فهمي عن اعتقاده بان المؤتمر ربما لا يعقد في أوائل شهر ديسمبر المقبل وأن يؤجل إلى مطلع العام المقبل بسبب عدم تحديد المعارضة السورية موقفها من المشاركة.

كما استعرض وزير الخارجية جهود عملية السلام في الشرق الأوسط والصعوبات التي تواجهها في ضوء استمرار سياسة الاستيطان الصهيونية.