المقرر الأممي لحقوق المهاجرين ينتقد السياسات المجرية تجاه المهاجرين

أرشيفية أرشيفية

طالب مقرر الأمم المتحدة المعني بحقوق المهاجرين فيليب جونزاليس موراليس، حكومة المجر باعادة تقييم سياستها تجاه المهاجرين واللاجئين، وإعادة صياغة قوانين الأمن والهجرة المجرية على أساس معايير احترام حقوق الانسان، مشيرًا إلى ان المخاوف الأمنية لا تبرر انتهاكات حقوق المهاجرين .


وفي نهاية زيارة رسمية للمجر حذّر المقرر الاممي المسؤولين المجريين من تصاعد خطاب الكراهية ضد المهاجرين والذي تفشي في البلاد علي المستويين الرسمي والعام ، كما ادان الحملات التي تديرها الحكومة والتي تربط بين المهاجرين والارهاب، وكذلك القيود المفروضة علي المهاجرين والتي تجدد كل 6 أشهر منذ مارس 2016 .


واضاف موراليس ان الخطاب الرسمي المجري يصور المهاجرون علي انهم خطرون، بينما لم ارى خلال زيارتي سوى مجموعة من النساء والحوامل والرجال والأطفال الضعفاء اليائسون، كما رأيت أطفالاً غير مصحوبين من ذويهم لا تتجاوز أعمارهم الثامنة وقصر مابين 14 الي ما اقل من 18 سنة، كما توجهت لزيارة الحدود المجرية مع صربيا وكانت هادئة ولا يوجد هناك اي شخص يقترب من الحدود .


واعرب عن القلق أزاء احتجاز السلطات التلقائي للمهاجرين ، والاحتجاز الاداري للأطفال غير المصحوبين، وشجع حكومة المجر علي استغلال إمكانات المهاجرين في سد الفجوة في الايدي العاملة .