روسيا.. مستويات الإشعاع ترتفع 16 مرة بعد انفجار الخميس النووي

أرشيفية أرشيفية

أعلن في روسيا اليوم عن زيادة مستويات الإشعاع من 4 إلى 16 مرة في مدينة سفرودفنسك التي شهدت انفجاراً في قاعدة عسكرية الخميس الماضي .


وبحسب خبراء أسلحة أميركيين؛ فإن الانفجار الذي وقع الخميس الماضي مرتبط على الأرجح باختبارات لصاروخ مجنح يعمل بالطاقة النووية، وتطلق عليه روسيا اسم 9إم730 "بوريفيستينك"، وهو أحد الأسلحة الجديدة التي وصفها الرئيس فلاديمير بوتين في بداية العام بأنها "لا تقهر".


ويطلق حلف شمال الأطلسي على هذا الصاروخ اسم "إس إس سي- إكس- 9 سكاي فال".


وبعد أربعة أيام من الانفجار الذي أودى بحياة خمسة أشخاص على الأقل، أقرت السلطات الروسية أمس الاثنين بأن الحادث مرتبط بتجارب على "أسلحة جديدة".


وقال رئيس الوكالة الاتحادية للطاقة الذرية الروسية "روساتوم" الاثنين: إن الخبراء الخمسة الذين قضوا في الانفجار كانوا يعملون على تطوير "أسلحة جديدة"، متعهدًا بمواصلة الاختبارات "حتى النهاية" على الرغم من الحادث.


ووقع الحادث الخميس في منشأة عسكرية في منطقة القطب الشمالي على سواحل البحر الأبيض، إلا أن السلطات الروسية انتظرت حتى السبت لكي تُقر بأنه نووي.


ووفق يورو نيوز أدى الانفجار حينها إلى ارتفاع وجيز في مستوى النشاط الإشعاعي.


وإبان الحرب الباردة كانت مدينة ساروف مركزًا للأبحاث السرية، وكانت تُعرف باسم "أرزاماس- 16"، وقد صُنعت فيها أولى الأسلحة النووية السوفييتية.


واليوم لا تزال ساروف مدينة مغلقة لا يُسمح بدخولها إلا لمن يحملون تراخيص خاصة.