في 10 نقاط.."برهامي" يوجه نصائح هامة للشباب من أجل الحفاظ على الدولة المصرية

د ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية د ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية

حذر. د ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، من الدعوات والمخططات الخارجية التي تحاول النيل من استقرار الدولة المصرية.

وأكد "برهامي" في مقال له سينشر لاحقا، أن دعوة للخروج في مظاهرة بمصر في محاولة لإسقاط النظام، لاشك أنه سيؤدي إلى إسقاط الدولة ذاتها.

وتابع قائلاً: "أنه لا الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية ولا حتى بما يتعلق بمصدر الحياة نعني نهر النيل ومياهه، فضلا عن الاستقرار الذي تريده جماعات الصدام المنحرفة هدمه وتقويضه، يحتمل التفكير في ثورة أو مظاهرات لهدم الوطن أو تقويضه".

وأردف: إذا كنا دائما دعاة إصلاح فعلينا أن نبتعد عن سفك الدماء، وإهدار الأموال العامة والخاصة وانتهاك الحرمات وأن نراعي ضوابط المصلحة والمفسدة، ونقرر أننا لا يمكن أن نسعى لإصلاح إفساد بما يؤدي إلى ما هو أفسد منه، ولا أن نقبل بمحاولة استدراك حرمة بانتهاك أضعافها من الحرمات، إلا أن ذلك لا يمكن أبدا أن يكون مبررًا لكي نكون وقودا لنار تحرق الأخضر واليابس".

وأكد د. ياسر برهامي، لا يمكن أن نسعى إلى مقاومة فساد مدعي أو موجود بالفعل بأفسد منه وما نقدر عليه من نصيحة الأمة قيادة وشعب، وأن نبذل عرضنا في سبيل إقامة الحق لمن اتهمنا بالباطل والزور، لأن قيام الدين لا يكون إلا بقيام البلاد والمجتمعات مع التضحية في سبيل ذلك الحق بما يقال عنا، فلا نطلب ثأره ولا نرد عليه بباطل مثله ونعفو ونصفح، فمن عفى وأصلح فأجره على الله، ويجب ألا نكون أداة هدم بألسنتنا ولا بأيدينا.

ووجه نائب رئيس الدعوة السلفية، رسالة إلى الشباب عامة قائلاً، علينا جميعًا بضرورة الحفاظ على وطننا وشعبنا وأبنائنا وبناتنا وأن نسعى للاستقرار وندعو إلى الخير ونأمر بالمعروف، وننهي عن المنكر ونحذ من الظلم والفساد من غير أن نهدم البلاد والأوطان، حافظوا على بلادكم وأوطانكم بطاعة وعمروها باتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.