انطلاق قافلة دعوية بمديرية أوقاف أسيوط إلى مركز البداري

  • 131
رجال الدعوة بأسيوط

صرح الشيخ محمد العجمي، وكيل وزارة الأوقاف، ورئيس لجنة المصالحات، بمحافظة أسيوط، اليوم الجمعة، بانطلاق قافلة ضمت فضيلة الشيخ محمد عبد اللطيف، مدير عام الدعوة، والشيخ خالد عبد السلام، مدير المتابعة، والشيخ عبد الغفار علي موسي، مفتش المتابعة، والشيخ ربيع ياسر، رئيس قسم المساجد الحكومية، بمرافقة فضيلة الشيخ علي عبد العال، مدير عام الإدارة .

وكان في استقبال القافلة، الأستاذ سامح عبد العليم، رئيس مركز ومدينة البداري . وأشار "العجمى" إلى أن هذه القافلة جاءت بناء على توجيهات الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، تحت رعاية اللواء إبراهيم حماد، محافظ أسيوط؛ للدعوة لحقن الدماء وترك عادة الثأر التي راح ضحيتها الكثير، خاصة في محافظات الصعيد.

وأكد " العجمي " أن همه الأكبر هو وقف نزيف الدم بالمحافظة؛ بسبب الخصومات الثأرية ، مشيرا إلى أن القوافل الدعوية بدأت من البداري "شرق أسيوط"، وستتجه إلى مدينة صدفا المشتعلة أيضا بالثأر. داعيا المولى عز وجل أن يكون المسجد هو انطلاقة المسلم لكل ما يحبه الله؛ لتنعم مصرنا الحبيبة وأهلها بالأمن والأمان والسلامة والاطمئنان، وليعود الدور الريادي لأئمة المساجد .

جدير بالذكر أن انطلاق هذه القافلة الدعوية لمديرية أوقاف أسيوط جاء عقب أحداث الخصومة الثأرية بين عائلتي "العواشير" و"الشعايبة"، التي شهدتها مركز البداري ، كما أن القافلة ستجوب أكبر مساجد مركز البداري "مسجد الشيخ عبد الله، ومسجد محمد خليل، ومسجد الأرواق، ومسجد النواصر" بعد خطبة الجمعة القادمة.