تسمم الفسيخ

  • 232
أرشبفية

***

تسمم الفسيخ

بقلم- سامية حمدي

عزيزتي الأم، في الآونة الأخيرة كثرة الحالات المصابة بتسمم الفسيخ، والذي يعتبر نوعًا مختلفًا من أنواع التسمم الغذائي، بل أشد الأنواع خطورة، حيث إن التسمم الغذائي الشائع يكون مصحوبًا بأعراض مثل: القيء والإسهال والهبوط والحرارة، والتي ما سرعان يتم التحكم فيها؛ فيعود الفرد المصاب لكامل صحته وقوته حيث يسهل علاجها.

أما التسمم الغذائي نتيجة تناول الفسيخ فإن البكتيريا المسببة له تسمى "كوليستريديوم بوتيولينيوم" "clostridium botulinium"، وهي من أشد أنواع البكتيريا من حيث الضراوة، حيث تفرز سمومًا قد تؤدي إلى وفاة الفرد خلال بضع ساعات، حيث يشعر الفرد المصاب بعد تناول الوجبة بوقت قليل بزغللة في العين، وارتخاء في جميع عضلات الجسم، وصعوبة في التنفس؛ لأن سموم البكتيريا تؤثر على الجهاز العصبي، والذي بدوره يؤثر على الجهاز العضلي، ومن ثم صعوبة التنفس لارتخاء عضلات التنفس ثم وفاة الفرد على الفور.

عزيزتي الأم: هذه الأعراض ما أن تبدأ شكوى المريض لابد من التوجه مباشرة لتناول المصل المضاد لسموم هذه البكتيريا في أقرب مركز سموم أو مستشفى مجهزة لاستقبال هذه الحالات الخطيرة، ولا ينبغي التواني أو الإهمال أبدًا؛ لأنه في خلال ساعات يتعرض الفرد المصاب للوفاة.

الفسيخ الذي تعرض للهواء والشمس وأصيب ببؤر التعفن، وانبعثت روائح كريهة منه، أو الذي تم تخزينه في أكياس بطريقة رديئة أدت إلى تعفنه وتغير لون لحمه ورائحته؛ ينبغي التخلص منه على الفور؛ لأنه مليئ بالسموم التي قد تؤدي إلى وفيات جماعية. نسأل الله لكم العفو والعافية.