راقب ابنك.. علامات تكشف تعاطي المواد المخدرة

  • 236
أرشيفية



حينما يصل الأبناء إلى سن المراهقة يمكن أن ينعطفوا بالخطأ نحو طريق تعاطي المواد المخدرة، لعدة أسباب منها المعانأة من وجود مشاكل في المنزل بصفة مستمرة أو عدم وجود هدف في الحياة أو الاختلاط بالأصدقاء غير الجيدين، وفي بعض الأحيان لا يكتشف الأباء والأمهات إدمان الأبن أو الأبنة للمخدرات، لعدم معرفتهم بالآثار الجانبية التي تظهر عند دخول هذه المواد إلى الجسم.

ووفقًا لما ذكره موقع "drug abuse"، فإن هناك عدة أعراض تظهر بشكل واضح على الأبناء بعد حصولهم على جرعات من المواد المخدرة، مثل ظهور نقاط دم في العين أو وجود علامات إجهاد على الوجه والجسم، تغيير في مستوى النظافة المعتادة، تغيير في لون الجلد خاصة إذا كان يتم تعاطي المخدرات عبر الحقن، إضافة إلى تغيير في لون الأسنان والمعانأة من مشاكل في النوم أو النوم زيادة عن اللزوم، بجانب نقص مفاجئ في الوزن، وأهمال الرياضة وظهور أصدقاء جدد مظهرهم غريب وسلوكهم الاجتماعي غير جيد.

وتظهر أيضًا في السلوك بعد التغييرات التي تدل على تعاطي المراهقين للمواد المخدرة، أبرزها ضعف قدرة الدماغ على التركيز والتفكير بوضوح، الاكتئاب، زيادة في السلوك العدواني، تغيير في المواقف والميول الشخصية، إضافة إلى الخمول وعدم الرغبة في رؤية الأصدقاء أو التواجد في التجمعات العائلية والمشاركة في النشاط الإجرامي، بجانب الميل إلى التصرفات العنيفة سواء بالفعل أو بالقول- حسبما أكد المعهد الأمريكي لتعاطي المخدرات.

ومن الأعراض الأخرى التي ستظهر بعد الحصول على جرعات من المواد المخدرة، مواجهة صعوبات في التأقلم بالمدرسة مثل انخفاض الدرجات أو وجود مشكلات مع الزملاء والمدرسين، وعدم الرغبة في المذاكرة، بجانب عدم الاهتمام بالملابس وارتداء أنواع غير مناسبة أو متسخة دون الشعور بوجود شئ غير جيد في المظهر، واقتراض المال بشكل مبالغ فيه من الأهل أو اختفاء أشياء من المنزل، ويكون السبب في ذلك هو سرقة المراهق لمتعلقات المنزل بهدف بيعها، واستغلال المال في شراء المخدرات- وفقًا لما ورد في موقع "american addiction centers".