باحث ألماني: التطبيقات السلمية للطاقة الذرية ضرورة ملحة

أرشيفية أرشيفية



صرح خبير الطب النووي الألمانى بمستشفى كولون الجامعى بألمانيا دكتور ماتياس شميت اليوم الثلاثاء، بأن العلاج بالعديد من أنواع النظائر المشعة يحقق نجاحات كبيرة فى علاج الأورام المختلفة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خبير الطب النووى الألمانى اليوم الثلاثاء في إطار فعاليات اليوم الأخير من مؤتمر "الذرة من أجل السلام" الذى عقد على مدى يومين بالقاهرة بمشاركة نخبة من العلماء المصريين والألمان وممثلين لأهم الجهات العلمية فى مصر وألمانيا وكذلك ممثلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية .

وقال دكتور ماتياس إنه لم يتم بعد وبالصورة المناسبة فهم أساليب العلاج "بالنويدات المشعة" وهى نوع من أنواع النظائر المشعة وأن تلك الأساليب العلاجية الفعالة يمكن أن تزدهر في عالمنا المعاصر، إذا ما تم الاهتمام بها ودعمها بصورة كافية.

وطالب خبير الطب النووى بتوفير التدريب الطبى المناسب للأطباء الشبان المتحمسين وإعطاء الدعم السياسى من إجل إجراء "التجارب والاختبارات العشوائية مرتقبة النتائج" بما يتفق مع وجهة النظر القانونية ولايتعارض معها.

وأضاف الدكتور ماتياس شميت أن توافر الدعم المالي لإجراء الدراسات المناسبة في مجال التطبيقات السلمية للطاقة الذرية، ينطوى على أهمية كبيرة، مضيفا أن مؤسسة الكسندر فون هومبولت تقوم بدور مهم للغاية فى هذا المجال ويحظى بتقدير واسع النطاق.

وتحدث خلال فعاليات المؤتمر اليوم الدكتور هايكو جريستنبرج الخبير فى المفاعل البحثى السلمى التابع لجامعة ميونخ التقنية، وتناول التطبيقات الطبية والتقنية والصناعية للمفاعلات البحثية السلمية .

وأشار دكتور جريستنبرج إلى المفاعلات متعددة المهام ودورها فى العلوم التطبيقية والتكنولوجيا والتطبيقات الصناعية والطبية والتطبيقات الخاصة بأشباه الموصلات .

ومن ناحية أخرى، تناول الدكتور يورج مونيج من مؤسسة "جى آر إس" فى مدينة كولون بألمانيا عن وسائل التخلص الآمن من النفايات النووية.

وتحدث الدكتور يورج عن التجارب المختلفة في التخلص الآمن من النفايات النووية، مشيرا إلى التجربة الألمانية الخاصة بتخزين النفايات النووية فى مناجم الملح.