يا كل فتاة لم تتزوج بعد

  • 134
إليكِ أيتها الأمل

يا كل فتاة لم تتزوج بعد، انتبهي أخيّتي !
.
.
.
أختي الكريمة،


ألمح في خيالك ذلك التصور الرائع عن زوج المستقبل،
وكيف تريدين أن تكوني زوجة مثالية، تقوم بكل حقوقه وحقوق بيتها ،
ألمح تبريرا لما أنتِ عليه الآن، من ضعف صلتك بأهلك، وعدم اهتمامك برحمك، إنكِ في وقت اغتنام الفراغ،
وأنكِ ستكوني اجتماعية مثالية، وزوجة ممتازة فيما بعد،
أختاه، أهلَكِ الذين لهم عليكِ حقوق ليس زوجك وفقط ،
وتوزيع وقتك على الأعمال المتنوعة وكافة الحقوق ليس بعد الزواج فقط، بل إن تعودتي عليه من الآن فسيكون يسيرا عليكِ بعد ذلك بإذن الله,

يؤلمنا جدا مانراه من واقع بعض أخواتنا؛ فهي كثيرة الخروج لطلب العلم ومهام الدعوة ،
وفي المنزل عاكفة على النت، فهي مسئولة كذا وكذا من مهام الخير،
لكنها لا تعرف شيئا عن أمّها؟عن أبيها؟ هل طعما؟ هل شرِبا؟ ربما لا تذكر في أيّ سنة يدرس إخوتها ..
ربما انتظرها الجميع ليتناولوا الطعام معها بعد عودتها، لكن الأخت المنشغلة ليس لديها وقت لهم،
ربما تعب أو مرض أحدهم واحتاجوا لمن يكون بجوارهم، وأختنا لا تدري ولا تشعر،
ربما احتاجوا لمن يتحدثون معه، والأخت لا تنتبه إلا بسماع صديقاتها،
غاليتي، احذري أن تكوني كذلك؛ فتندمين حيث لا ينفع الندم؛ فنعمة الأسرة والعيش مع أبّ وأمّ وإخوة لهي من أعظم النعم.