• الرئيسية
  • الأخبار
  • التحول للدعم النقدي يراود الحكومة والبرلمان يتحفظ.. مصير صرف الخبز إلى أين؟

التحول للدعم النقدي يراود الحكومة والبرلمان يتحفظ.. مصير صرف الخبز إلى أين؟

منظومة صرف الخبز منظومة صرف الخبز

بدأ أصحاب المخابز توقيع تفويضات المشاركة في تطبيق منظومة الدعم النقدي لدى المطاحن التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية لتطبيق منظومة خبز جديدة بمقتضاها يحصل المواطن على قيمة دعم الخبز نقدا داخل بطاقة التموين.


عطية حماد، رئيس شعبة المخابز بالغرفة التجارية في القاهرة، طالب في تصريحات لـ "صدى البلد"، أصحاب المخابز في جميع أنحاء الجمهورية بتوقيع التفويض للمطاحن للانضمام إلى منظومة الدعم الرقمية الجديدة التي تستهدفها وزارة التموين.


وقال عطية حماد إن المنظومة الجديدة ستتيح للمواطن حصته من الخبز نقدا داخل بطاقة التموين، وسيقوم صاحب المخبز بخصم قيمة رغيف الخبز نقدا من بطاقة المواطن مقابل كل رغيف يحصل عليه بشكل مباشر لينزل في رصيد صاحب المخبز يوميا.


وأكد أن المنظومة الجديدة ستتضن مزايا كبيرة لصالح أصحاب المخابز والمواطنين، كما أنها تتيح المواطن الحرية كاملة في تحديد أولويات إنفاقه للدعم النقدي المخصص له داخل بطاقة التموين.


وحول موعد تطبيق المنظومة الجديدة، أوضح عطية حماد أن وزارة التموين بدأت في ضم أصحاب المخابز للمنظومة الجديدة من خلال توقيع التفويض لدى المطاحن استعدادا لبدء التطبيق في موعد لم تعلنه الوزارة حتى الآن.


وتقضي منظومة الدعم النقدي الجديدة بحصول المواطن على قيمة الدعم (سلع - خبز ) نقدا غير مقيد الشراء بحيث يستطيع المواطن شراء السلع والخبز بالسعر الحر من المنافذ التابعة، منها: المجمعات الاستهلاكية ومنافذ جمعيتي وتجار التموين والمخابز.


إلا أن ذلك الأمر قوبل بالرفض من نواب البرلمان، حيث رأوا صعوبة تطبيق الدعم النقدي على الخبز في الوقت الحالي، على المواطنين، إلى جانب وضع ضوابط تضمن حقهم.


واشترط النائب عمرو الجوهري، عضو مجلس النواب، ضرورة وضع ضمانات محددة حال تحويل دعم الخبز من العيني إلى الدعم النقدي.


وقال النائب عمرو الجوهري، في تصريحات له إنه في حال تم تحويل دعم الخيز إلى نقدي، فيجب أن يتم ربطه بسعر السوق، وعدم تحمل المواطن أي زيادة في السعر.


وطالب عضو لجنة الشئون الاقتصادية بالبرلمان، بأن يكون القيمة النقدية التي يحصل عليها المواطن مرتبطة كذلك بأسعار المحروقات، وسعر القمح عالميًا إلى جانب ضمان وجود وفرة في المخابز، حتى يكون هناك تنافسية وعدم احتكار من قبل أحد التجار.


وفيما يتعلق بموعد تطبيق التحول من الدعم العيني إلى النقدي بالنسبة للخبز، فقد أكد عمرو الجوهري أن ذلك لن يتم قبل نهاية موازنة 2019 /2020، لأن الدعم العيني مقر في الموازنة الجارية، وبالتالي لا يمكن تعديله إلى في موازنة جديدة.


وحذر من مخاطر التحول للدعم النقدي دون وجود الضمانات التي أشار إليها سابقا، حتى لا يكون هناك ضرر وعبء على المواطنين، لاسيما أن هناك اكثر من 77 مليون مواطن يقومون بالاستفادة من الدعم.


من جانبه، نفى النائب محمد بدراوي، عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، تحويل الخبز إلى الدعم النقدي في الوقت الحالي، مشيرًا إلى أن الحكومة لم تقم بإخطار المجلس بأي نية للتعديل، ولم يطرح مطلقًا.