"خامنئي" يؤيد رفع سعر البنزين ويتهم "الأعداء" بأعمال التخريب

أرشيفية أرشيفية

أيد المرشد الإيراني، علي خامنئي، الأحد، قرار زيادة أسعار البنزين وتقنين توزيعه، وهو قرار اتخذته الحكومة بشكل مفاجئ وأثار تظاهرات في عدة مدن إيرانية.

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إن خامنئي ساند القرار، والذي أدى إلى إثارة احتجاجات في شتى أنحاء البلاد، منحياً باللوم في "أعمال التخريب" على معارضي الدولة والأعداء الأجانب.

وأعلن المتحدث باسم هيئة رئاسة البرلمان الايراني أنه بناء على تصريحات المرشد الإيراني حول ضرورة المضي قدماً بتطبيق قرار رفع أسعار البنزين، فقد تم سحب مشروع قرار يقضي بإلغاء رفع الأسعار.

وقال خامنئي، بحسب ما نقل عنه التلفزيون الرسمي: "لست خبيراً وهناك آراء مختلفة، لكنني قلت إنه إذا ما اتخذ قادة الفروع الثلاثة قراراً، فإنني أؤيده"، تعقيباً على القرار الصادر، الجمعة، عن المجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي المؤلف من الرئيس ورئيس مجلس الشورى ورئيس السلطة القضائية.

وقال خامنئي: "هذا القرار جعل بعض الناس يشعرون بقلق دون شك.. ولكن أعمال التخريب وإشعال الحرائق يقوم بها مثيرو الشغب وليس شعبنا. الثورة المضادة وأعداء إيران يدعمون دائماً أعمال التخريب وانتهاك القانون ويواصلون فعل ذلك".

ونقل التلفزيون عن خامنئي قوله إن زيادة سعر البنزين استندت إلى رأي الخبراء ويجب دعمها.

وقال خامنئي إن "بعض الأشخاص ماتوا ودمرت بعض المراكز"، بدون الخوض في تفاصيل. كما وصف المتظاهرين العنيفين بأنهم "قطاع طرق"، الذين تم دفعهم إلى العنف من قبل أعداء الثورة والأعداء الأجانب لإيران.