الحكومة الفلسطينية: العلاقات مع أميركا لن تعود

أرشيفية أرشيفية

أعلن المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، الأربعاء، "أن العلاقات مع أميركا لن تعود طالما تستمر الإدارة بسياستها".

وتابع "أميركا ترتكب خطأ تاريخياً من خلال اتباعها سياسة استعمارية بموقفها من القدس والمستوطنات"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية.

كما أشار إلى أن استمرار هذه الأخطاء سيؤدي إلى استمرار احتراق المنطقة بأسرها.

وفي وقت سابق، أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أن بلاده لم تعد تعتبر المستوطنات الصهيونية "غير متسقة مع القانون الدولي" في تحول بالسياسة الخارجية لواشنطن.

وقال بومبيو: "بعد دراسة جميع جوانب النقاش القانوني بعناية، توافق هذه الإدارة على أن إنشاء مستوطنات مدنية إسرائيلية في الضفة الغربية لا يتعارض في حد ذاته مع القانون الدولي".

ووصف المفاوض الفلسطيني، صائب عريقات، الخطوة الأميركية بشأن المستوطنات بأنها تصرف غير مسؤول.

وغرد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، على "تويتر": "المستوطنات خرق للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وتقوض فرص تحقيق السلام الشامل. نحذر من خطورة التغيير في الموقف الأميركي إزاء المستوطنات وتداعياته على كل جهود تحقيق السلام".

أما رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، فقد رحّب بالموقف الأميركي إزاء المستوطنات. وذكر أن القرار الأميركي "يصحح خطأ تاريخياً"، ودعا الدول الأخرى إلى اتخاذ موقف مماثل.