امنح طفلك كل الحب

الحب للطفل كالماء للنبات

ناهد طليمات
امنح طفلك كل الحب


فكما يموت النبات اذا فقد الماء تموت المشاعر في قلب الطفل إذا فقد الحب وتصبح سلوكياته سلبية فإما أن يكون عدوانيا  يؤذي غيره أو انطوائيا منعزلا عن محيطه

ولأهمية الحب في حياة الناس وخصوصا الأطفال

ذكرت الدكتورة سلوى الهوساوي في كتابها المتميز  كيف أربي طفلا متميزا

(أن حاجتنا للحب شبيهة بحاجتنا للماء

حاجة تتطلب الارواء بمعنى أنه لايكفي توفير بعض الحب بل من الضروري توفير الحب لحد الارتواء )

فالطفل منذ ولادته يبدأ بالرضاعة الطبيعية التي تمده بالعاطفة والغذاء معا فضمة الطفل لصدر أمه تغرقه بالعاطفة قبل أن تمده بالغذاء

وينشأ الرضيع  متوازنا نفسيا عند حصوله على الحب والرعاية معا فإذا ما كبر قليلا تبدأ الأم لاشعوريا بإهمال العاطفة تدريجيا فتبدأ السلوكيات السيئة بالظهور عنده

ولتجنب ظهور هذه السلوكيات فلابد من ارواء الطفل بحاجته للحب بدون تقصير والتعرف على اللغة التي يفضلها من لغات الحب الأولى وقد ذكرت الدكتورة سلوى في الكتاب خمس لغات للحب على كل مربي أن يعرفها وهياللمسة الحانية وهي التعبير عن الحب عن طريق التواصل الجسدي كالقبلة والاحتضان أو مسح الرأس

الكلمة الطيبة وتكون باستخدام الكلام الجميل المحبب للطفل وتدليله بوصفه بصفة يحبها مثل ذكي أو بطل

والوقت الخاص وهو تخصيص وقت للطفل للحديث معه وحده بأشياء يحبها

والهدية بأن تهدي الأم طفلها هدية تعرف أنه يحبها ويسعده امتلاكها

وأخيرا المساعدة في شؤونه  الشخصية وإن كان قادرا على على القيام بها .

ومعرفة لغة الحب  الأولى عند الطفل تكون بملاحظة ما يفعله الطفل منها ويفضلها في العادة فإن كان يحب تقبيل أمه أكثر من باقي الأشياء فاللمسة الحانية لغته الأولى

وإن كان يفضل الجلوس مع والدته وحدهما والحديث معها بما يشغل باله أو يحبه فهذه لغته الأولى وهكذا

فتكثر الأم من للتعبير عن حبها للطفل بالإكثار   من لغته الأولى بشكل واضح بدون اهمال لبقية اللغات فالتعبير عن الحب يستحسن أن يشمل جميع اللغات مع الإكثار من لغة الحب الأولى للطفل

لتسعدوا بأبنائكم ربوهم بالحب علموهم بالحب أنبتوهم بالحب نباتا حسنا لتقطفوا أينع الثمار