تصريح هام لـ مفتي الجمهورية بشأن القدس والقضية الفلسطينية

مفتي الجمهورية مفتي الجمهورية

دعا الدكتور شوقى علام ،مفتى الجمهورية، المجتمع الدولى بكافة هيئاته ومنظماته والأحرار من العالم إلى تقديم كافة أشكال الدعم والمساندة للشعب الفلسطينى من أجل استعادة كافة حقوقه المشروعة وإقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.


كما دعا مفتى الجمهورية فى كلمته اليوم الجمعة بمناسبة اليوم العالمى للتضامن مع الشعب الفلسطينى والذى يوافق 29 نوفمبر من كل عام ، إلى ضرورة تحرك المجتمع الدولي والمنظمات الإقليمية والدولية والتدخل الفوري لوقف الاعتداءات الإسرائيلية بحق القدس ومقدساتها ، كما دعا العالم الاسلامى والعربى بكافة منظماته وهيئاته والتحرك الدولى وكافة منظمات الأمم المتحدة المختصة وفى مقدمتها (اليونسكو) لوقف تنفيذ المخططات الإسرائيلية التى تمثل تهديدا خطيرا على المسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة.

وحذر المفتى من استمرار مخططات الاحتلال الإسرائيلى لتهويد مدينة القدس المحتلة والأراضى الفلسطينية، وتغيير معالمها، وطمس هويتها الحقيقية فى اطار محاولاته المستمرة لفرض الأمر الواقع.


وأكد مفتى الجمهورية أن أعمال الحفريات أسفل المسجد الأقصى المبارك وفى محيطه وفى البلدة القديمة بالقدس المحتلة، التى تنفذها سلطات الاحتلال الإسرائيلى، خاصة ما تسمى بسلطة الآثار الإسرائيلية، تمثل تهديدا خطيرا للمسجد فى ظل محاولات الاحتلال الإسرائيلى المستمرة لتهويد القدس.


ودعا مفتى الجمهورية إلى ضرورة توعية الشباب العربي والمسلم بجذور القضية الفلسطينية، وبعروبة فلسطين الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ، وعدم التخلى مطلقا عن قضية الأمة الاسلامية والعربية حتى يحص الشعب الفلسطينى على كافة حقوقه المشروعة.