• الرئيسية
  • الأخبار
  • ردّا على حرق المصحف.. الإفتاء تشيد بفعالية الاستماع للقرآن الكريم في النرويج

ردّا على حرق المصحف.. الإفتاء تشيد بفعالية الاستماع للقرآن الكريم في النرويج

ردّا على حرق المصحف.. الإفتاء تشيد بفعالية الاستماع للقرآن الكريم في النرويج

أشاد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية برد فعل مسلمي النرويج الحضاري على ناشطين عنصريين أقدموا على إحراق نسخة من المصحف الشريف في بلدة كريستيانساند، جنوبي البلاد.


وأفاد مرصد دار الإفتاء بأن مسلمي المدينة أقاموا فعاليات للاستماع إلى تلاوة القرآن الكريم في الشارع وسط تضامن كبير من مجتمع المدينة الصغيرة التي أعرب كثير من سكانها عن إدانتهم لجريمة الكراهية التي وقعت بحرق المصحف.


وقال المرصد إن الحادث قد وقع خلال شهر نوفمبر عندما قامت جماعة يمينية متطرفة تسمى "أوقفوا أسلمة النرويج (SIAN)" بتنظيم مظاهرة في كريستيانساند، حاولوا خلالها حرق نسخة من المصحف.


وأكد المرصد أن جماعات اليمين المتطرفة تعمل على تأجيج مشاعر الكراهية بمثل هذه التصرفات غير المسئولة التي تنم عن كراهية الآخر وازدراء الأديان، في مخالفة صريحة لكافة القوانين والأعراف الدولية.


وأضاف أن جرائم العنصرية والخطاب المقيت القائم على كراهية الآخر لا توجه فقط إلى جماعات دينية بعينها، بل تمتد نيرانها لتلتهم مجتمعات بأكملها دون تفرقة بين دين وعرق وجنس، فهي بمثابة سموم موجهة ضد أي فرد يوضع في خانة "الآخر".


وثَمَّن المرصد الدعم الكبير الذي تلقاه أفراد الجالية المسلمة من النرويجيين بعد هذا الحادث المشين، حيث تجمعت مجموعة من سكان بلدة كريستيانساند أمام مسجد بعد صلاة الجمعة الأسبوع الماضي، للتعبير عن تعاطفهم مع المسلمين حاملين لافتات مكتوبًا عليها شعارات "معًا حتى لو كنا مختلفين".


وشدد مرصد الإسلاموفوبيا على ضرورة تضافر دول العالم لتعزيز الجهود الرامية للقضاء على جميع الجرائم القائمة على معاداة وكراهية الأديان، وجميع أشكال العنصرية وكراهية الأجانب والتمييز ضد الآخر.