خبير تربوي: تملك الأجانب للمدارس خطر يهدد الهوية

  • 133

قال الدكتور كمال مغيث، الخبير والباحث بالمركز القومي للبحوث التربوية، إن قرار تملك الأجانب للمدارس الخاصة والدولية له تأثير سلبي على الهوية الدينية والثقافية والوطنية، موضحًا أنه لا يمانع من أن تنفتح المنظومة التعليمية على العالم الخارجي، ولا نمانع من تدريس المناهج التي تم إنشاؤها أو تخصيصها من دول وأماكن أخرى، لكنه اشترط أن يتوقف ذلك عند مواد العلوم والدراسات باعتبارها علومًا إنسانية بحتة.

وأعرب مغيث في تصريحات لـ "الفتح"عن رفضه أن يتم جلب المناهج المتعلقة بالتاريخ والجغرافيا واللغة العربية والدين من دول أو أماكن أخرى، مؤكدًا أن مواد الهوية يجب أن تخضع لتوجيهات وتعليمات الدولة المصرية وحدها، مؤكدًا أن المنطق والعقل يمنع أن نسمح بالعبث والتلاعب بهذه المناهج والمواد.