أبرز ملامح الخطة القومية للذكاء الاصطناعى

  • 145

كشفت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن الخطة القومية لمصر للذكاء الاصطناعي تستهدف بناء القدرات والمهارات والكوادر البشرية المطلوبة في هذه الصناع،  مؤكدة أن الدولة تساند بكل أجهزتها هذه الاستراتيجية، حيث تم إنشاء المجلس الوطني للذكاء الاصطناعي لتنفيذ أجندة مصر في هذا المجال.

وأكدت الوزارة أن خطة الوزارة استهدف تدريب العاملين بالقطاعات المختلفة على التقنيات الحديثة ودعم التطبيقات التي تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي في مجالات التشخيص والرعاية الصحية والزراعة والتعليم، مشيرة إلى أهمية الاستفادة من التجارب العالمية، منها الولايات المتحدة الأمريكية والصين والإمارات المتحدة والمملكة العربية والسعودية.

بداية، قال المهندس خالد نجم، وزير الاتصالات السابق، إن مصر دولة محورية ومدخل التطبيقات الرقمية إلى إفريقيا، مشيرًا إلى أن اعتماد استراتيجية قومية للذكاء الاصطناعي سيؤدي إلى دخول مصر إلى الثورة الصناعية الرابعة.

وأضاف نجم، أن إنشاء العديد من الكليات المتخصصة في علوم الذكاء الاصطناعي بالجامعات المصرية سيؤدي إلى سد الفجوة من الخريجين والعاملين في هذه الصناعة الواعدة، مشيرًا إلى أن حجم الاستثمارات المتوقعة بهذه المنظومة عالميًا يتخطى 100 مليار دولار بحلول عام 2023.

وأشار إلى أن خطة الذكاء الاصطناعى تستهدف مواكبة مصر للعالم فى هذا المجال، بالإضافة إلى إعداد الكوادر المؤهلة وبناء المراكز والمعاهد البحثية المتخصصة في هذه الصناعة، مشددًا على أهمية الاستفادة من التكنولوجيات الحديثة، خاصة أن مصر تمتلك ثروة علمية وبشرية كبيرة.

وأضاف أنه جار إرسال بعثات متخصصة من كليات الحاسبات والمعلومات للدول المتخصصة فى مجال الذكاء الاصطناعى لإعدادهم وتأهيلهم للعمل على تنفيذ الاستراتيجية القومية لمصر فى مجال الذكاء الاصطناعى.