الكهرباء تفتتح البرنامج التدريبى حول إحصائيات الطاقة الإفريقية

وزارة الكهرباء وزارة الكهرباء

ألقى الدكتور محمد موسى عمران،وكيل أول الوزارة للبحوث والتخطيط ومتابعة الهيئات، كلمة فى الجلسة الافتتاحية للبرنامج التدريبى حول إحصائيات الطاقة الإفريقية، تدريب المتدربين والمنعقد خلال الفترة من 8 إلى 12 بالقاهرة.


رحب الدكتور محمد موسى فى بداية كلمته بالحضور معربًا عن إمتنانه من الجهود المبذولة من لجنة الطاقة الإفريقية (AFREC) لتنظيم هذا البرنامج التدريبي الهام، ومشيدًا بالعمل الذي تقوم به اللجنة بشأن المعلومات والإحصائيات المتعلقة بالطاقة حول القارة.


كما قدم عمران التهنئة لنقاط الاتصال الوطنية لاختيارهم من بين نقاط اتصال وطنية أخرى بعد العملية التنافسية لتأهيلهم ليكونوا مدربين إقليميين لدعم الـ AFREC في عملية التحقق من صحة البيانات التي تهدف إلى تعزيز الطاقة وتطوير الإحصائيات في إفريقيا.


وأوضح عمران أن إحصائيات الطاقة الموثوقة هي العمود الفقري لسياسات الطاقة الوطنية السليمة، مؤكدًا ضرورة مساعدة الحكومات لضمان أمن الطاقة والحد من تقلب الأسعار واستثمارات الخطة، مؤكدًا على ضرورة توجيه الاستثمارات الخاصة المتعلقة بالطاقة.


ونوه إلى أن الدول اعتمدت نماذج مختلفة لإدارة بيانات الطاقة، اعتمادًا على خصائص قطاع الطاقة، الهيكل الاقتصادي، وحجم البلد، ونوع الحكومة وعدد من العوامل الأخرى.


وأضاف أن هناك الكثير من مصادر بيانات الطاقة لذلك فإن الوصول إلى بيانات صحيحة موثوق بها أمرهام جدًا ، يجعلك تتأكد من أن بياناتك دقيقة وكاملة وفي الوقت المناسب.


وأكد عمران على أهمية الموارد البشرية والتى تعد أهم جزء في أي منظمة. مؤكدًا أيضًا ضرورة الاستمرار فى الاستثمار فى هذا المجال، وذلك لتحسين أداء الخبراء من خلال برامج بناء القدرات لتتماشى مع تحويل قطاع الطاقة.


كما أكد أيضًا على ضرورة توسيع برامج التدريب في إفريقيا للحفاظ على كفاءة القدرات البشرية بها.


وأشار إلى أن برامج بناء القدرات وتبادل الخبرات من الأدوات الهامة لتعميق العلاقات التاريخية لدولنا والوصول إلى شراكة حقيقية تتفق مع المصالح والتطلعات المشتركة للشعوب الأفريقية .


ونوه عمران إلى نتائج الدورة العادية الثانية للجنة الفنية المتخصصة التابعة للاتحاد الأفريقي المعنية بالنقل ،البنية التحتية العابرة للقارات والأقاليم والطاقة والسياحة والتى تشرفت مصر باستضافتها في القاهرة خلال الفترة من 14 إلى 18 أبريل 2019 وشارك بالحضور حوالى 38 دولة إفريقية بما في ذلك 23 وزيرًا أفريقيًا و90 ممثلًا عن المجتمعات والمؤسسات الإقليمية، حيث أكد الاجتماع على التزام الوزراء الأفارقة بتطوير البنية التحتية الأقاليمية، وتنفيذ مخرجات اجتماع اللجنة التوجيهية


وأوضح أن مخرجات الاجتماع أبرزت العديد من القضايا المهمة لتعزيز قطاع الطاقة في أفريقيا ومن بينها تعبئة الموارد المالية والفنية اللازمة لتنفيذ برامج تطوير الطاقة المتجددة وتنفيذ مشروع "نظم معلومات الطاقة بإفريقيا AEIS".


وأشار عمران إلى إعلان القاهرة الذى يطالب بإشتراك كل من AFREC / AUC وAfDB وغيرها من المنظمات الإقليمية والقارية فى تعبئة ما يلزم من تمويلات وموارد فنية لتنفيذ مشروع "معلومات الطاقة الأفريقية "، ومؤشرات تحسين كفاءة الطاقة وقاعدة بيانات والإستراتيجية الجديدة للجنة الأفريقية للطاقة AFREC ".


كما دعا الاجتماع جميع الدول الأفريقية إلى دعم الـ AFREC في تحسين نظم معلومات الطاقة الأفريقية وحث كل من الاتحاد الأفريقي ، ولجنة الطاقة الأفريقية ، والمؤسسات الإقليمية والدول الأعضاء لتخصيص الموارد اللازمة لجعل نظم معلومات الطاقة بإفريقيا AEIS أكثر شمولًا وتغطية لبيانات ومؤشرات الطاقة في أكبر عدد الدول الأعضاء.


وتحقيقا لهذه الغاية، أعرب عمران عن إستعداد مصر الكامل لتقديم كل الدعم للجنة الإفريقية للطاقة (AFREC) من أجل تنفيذ مخرجات اجتماع اللجنة التوجيهية، مؤكدًا أيضا على الاستعداد التام لمشاركة تجربة مصر الناجحة في مختلف مجالات الطاقة مع الدول الإفريقية الأشقاء.


وأكد على التعاون المثمر بين مصر والعديد من الدول الإفريقية، وعلى سبيل المثال ففى مجال بناء القدرات فقد نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى على مدى الـ 10 سنوات الماضية فى تنفيذ العديد من البرامج التدريبية مع أكثر من 8000 متدرب إفريقي، مشيرًا إلى أن مصر تمتلك أكثر من 20 مركز تدريب وتم التصديق على اثنين منهم من قبل جمعية مرافق الطاقة بفريقيا (APUA)، علاوة على ذلك، فقد تم توقيع مذكرة تفاهم مع الكوميسا حول التدريب وبناء القدرات وتم تنظيم البرنامج الأول في أغسطس الماضي (2019)، وبالإضافة إلى ذلك، فقد تم منذ 10 أيام إجراء تدريبات متقدمة فيما يتعلق بتكلفة مشروعات الطاقة المتجددة بالتعاون مع مبادرة الطاقة المتجددة في إفريقيا (AREI).