تعقيب جديد من وزيرا الخارجية والري بشأن مفاوضات سد النهضة

سد النهضة سد النهضة

أكد سامح شكري وزير الخارجية، ومحمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، أهمية انخراط الدول الثلاث (مصر- السودان- إثيوبيا) في المفاوضات الخاصة بسد النهضة، بحسن نية، وشفافية؛ من أجل تحقيق المصالح المشتركة.


وأشار الوزيران- وفقا لبيان صحفي، في أعقاب الاجتماع الذي عقد، اليوم الثلاثاء، في واشنطن، حول سد النهضة الإثيوبي، بدعوة من وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين، وبحضور رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس- إلى أن الاجتماعات تضمنت عقد لقاءات ثنائية بين وزير الخزانة الأمريكي، مع وزراء الخارجية والري في كل من مصر والسودان وإثيوبيا، أعقبها اجتماع موسع تم خلاله تناول الأطراف لوجهات نظرهم حول الخطوات اللازمة من أجل التوصل إلى اتفاق قبل ١٥ يناير ٢٠٢٠.


وصدر بيان مشترك عن الدول الثلاث والولايات المتحدة والبنك الدولي، في أعقاب الاجتماعات، حدد مسار المفاوضات والعناصر التي يجب تناولها من أجل التوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة بحلول ١٥ يناير ٢٠٢٠.


وأكد الوزيران- فى البيان الصحفى الصادر عن وزارة الخارجية -أهمية انخراط الدول الثلاث في المفاوضات بحسن نية وشفافية؛ من أجل تحقيق المصالح المشتركة، وضمان التنفيذ الكامل لأحكام اتفاق إعلان المبادئ المبرم في ٢٣ مارس ٢٠١٥، وبما يحقق أهداف إثيوبيا في توليد الكهرباء، دون الإضرار بمصالح مصر المائية.


وثمن الوزيران، دور الولايات المتحدة الأمريكية، من خلال وزير الخزانة والفريق المعاون له؛ لما يبذلونه من جهد، لتيسير المفاوضات، وتقريب وجهات النظر من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن حول ملء وتشغيل سد النهضة.