حسين عبد الرحمن: ثلاثة تحديات رئيسية تواجه الأمن الغذائي

حسين عبد الرحمن: ثلاثة تحديات رئيسية تواجه الأمن الغذائي

قال حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب الفلاحين والأمين العام لأمانة الفلاحين بحزب الحرية المصري، إن أكبر تحديات تواجه الأمن الغذائي هي ازدياد عدد السكان والتغيرات المناخية وانتشار الآفات والأمراض.


وأضاف حسين عبد الرحمن أبو صدام أن زيادة أعداد السكان الكبيرة يلزمها التحرك بسرعة نحو زيادة كميات الغذاء، ويأتى ذلك بالتوسع الزراعي لزيادة الإنتاج من المحاصيل الزراعية والثروة الحيوانية والداجنة والسمكية عن طريق التكنولوجيا الحديثة، باستنباط أصناف وسلالات جديدة أكثر إنتاجية وقليلة التكاليف ومقاومة للأمراض، وتحفيز العاملين في تلك المجالات بتوفير المستلزمات بكميات كافية وأسعار مناسبة وتسويق مربح ومريح.


وأكد نقيب الفلاحين أن التغلب على التغيرات المناخية يأتي عن طريق خطط مدروسة ودائمة لتغيير طرق ومواعيد الزراعة طبقا لحالات المناخ المتوقعة كالاتجاه إلى الزراعة داخل الصوب واختيار الأصناف والسلالات التي تناسب المناخ المتوقع.


وأوضح أن انتشار الأوبئة والأمراض أصبح أكثر سهولة وسرعة من الأعوام الماضية، نظرا للتطور الكبير في عمليات النقل واستباط الأصناف والسلالات الجديدة وازدياد عمليات الاستيراد والتصدير، مما يلزم الاتجاه بنفس السرعة للسيطرة ومقاومة انتشارها والتوعية بطرق الوقاية وتشديد الرقابة المحجرية على كل الصادارات والواردات.


وأشاد بتوجه الدولة نحو التغلب على هذه التحديات بالمشاريع القومية العملاقة كزراعة الـ 100 ألف فدان بطريقة الصوب واستصلاح واستزراع المليون ونصف المليون فدان، والاهتمام بالبحث العلمي في إنتاج سلالات وأصناف تناسب المناخ المصري وتحسين وتطوير قطاع الري والاتجاه إلى الري بالطرق الحديثة والاهتمام الملحوظ بإنتاج الأسمدة والأعلاف والتوسع في الاستزراع السمكي والداجني ودعم صغار مربي الماشية ماديا عن طريق قروض البتلو.