الولايات المتحدة تحضّر لأكبر مناورة عسكرية

أرشيفية أرشيفية

يستعد الجيش الأمريكي لاكبر عملية انتشار في أوروبا منذ 25 عاماً، بإرساله العام المقبل 20 ألف عسكري إضافي للمشاركة في تمارين تهدف لـ"إظهار قوته العسكرية" بمواجهة الخصوم مثل روسيا، كما أكد الاثنين الجنرال كريستوفر كافولي.

وينضم إلى هؤلاء 9 آلاف عسكري أمريكي منتشرين في أوروبا أصلاً، للمشاركة في تمارين "ديفندر يوروب 20" العسكرية، والتي سيبلغ العدد الإجمالي للمشاركين فيها 37 ألف عسكري من الحلفاء.

وتجري المناورات بين مايو ويونيو في عشرة بلدان أوروبية، وفق ما أكد كافولي القائد العام للقوات البرية الأمريكية في أوروبا.

وسيرسل في مرحلة أولى في فبراير جنودا ومعدات من أجل نشر 13 ألف قطعة من التجهيزات.

وسيشكل ذلك تحدياً لوجيستياً في الدول التي كانت تابعة للاتحاد الأوروبي سابقاً، حيث سكك الحديد أضيق من تلك الموجودة في أوروبا الغربية، والجسور غير مجهزة لتتحمل دبابات أبرامز الأمريكية البالغ وزنها 70 طناً.