"برهامي" عن تجدد دعوات حظر النقاب: مخالفة للشرع والدستور والقانون

  • 1259
الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية

بعد دعوات آمنة نصير لحظر النقاب..

نائب رئيس الدعوة السلفية يبدي رأيه في مشروعية النقاب والحجاب

"برهامي":  دعوات حظر النقاب مخالفة للشرع والدستور والقانون

أمين الفتوى السابق بالأزهر الشريف: حرية شخصية.. ومن حق المرأة أن ترتديه تجنبًا للفتنة


انتقد الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، تجدد المطالبات بحظر النقاب.

وأشار "برهامي" في تصريحات خاصة لـ "الفتح"، إلى أنه رغم المناقشات الطويلة وتكرر الأحكام القضائية بعدم قانونية حظر ارتداء النقاب للمرأة، سواء في أماكن العمل أوالطرقات، إلا أن البعض يحاول استغلال نفوذه كبرلماني كان أو مسئول بأحد الأماكن أو غيره بمنع النقاب، حتى وإن خالف ذلك الشرع والدستور والقانون.

وأضاف: " يكذب من يقول أن النقاب يخالف القرآن، لقوله تعالي: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا)".

وتابع نائب رئيس الدعوة السلفية: " أن الجلباب هو ما يغطي البدن كله وذكر تفسيره عن كبار الصحابة والتابعين، حيث أجمع العلماء على فرضيّة النقاب المتمثل في تغطية الوجه لزوجات النبي، واختلفوا في ارتدائه لباقي النساء عمومًا؛ هل هو واجب أو مستحب؟، الأمر الذي يؤكد أنه مشروع وليس كما يزعم البعض بأنه مخالف للقرآن الكريم".

وأردف: لذا نقول أن هذه الدعوات مخالفة للشرع والكتاب والسنة، وأيضًا للدستور والقانون، ولابد من رفضها ومنع تكرارها حتى لا يضيع وقت الناس في أشياء لا نفع فيها، ذلك أن هناك مهمات وقضايا أخرى كثيرة لعضو مجلس النواب يجب أن تشغله بما ينفع المواطنين ومصالحهم، وليس في تضييع أوقاتهم هباءً.

وقد هاجم الدكتور عبدالحميد الأطرش أمين الفتوى السابق بالأزهر الشريف في وقت سابق لـ "الفتح"، المطالبين بحظر النقاب، لافتا أن من يهاجم النقاب؛ فمن باب أولى عليه أن يطالب بحظر ارتداء الزي للمتبرجات الغير لائق والذي يثير الشباب وشهواتهم.

وأوضح أمين الفتوى السابق بالأزهر الشريف، أن الحجاب فريضة، والنقاب سنّة، ومن حق المرأة أن ترتديه تجنبًا للفتنة؛ لأنه حرية شخصية ولا ينبغي لأحد التضييق عليها أو معاقبتها. 

وقد طالبت الدكتورة آمنة نصير، أستاذ فلسفة العقيدة بجامعة الأزهر وعضو مجلس النواب، من البرلمان بإصدار قانون بحظر ارتداء النقاب، سواء الأماكن العامة أو في الوظائف، مدعية أنه عادة ليس من الإسلام، ولم ينص عليها القرآن الكريم مطلقًا، وأي حديث عن فرضية النقاب، فهو منافِ للتعاليم الإسلامية.

وقالت النائبة آمنة نصير، إن "النقاب كان من عادات هذه القبائل واستمر بعدها، وأن القرآن فرض على الجميع غض البصر من قِبل الرجل والمرأة" زاعمة: "لماذا أغطي وجهي وأنا مأمورة بالنص القرآني بغض البصر، فهذا يعتبر تضاربًا وفقًا لما ذكرته".