غزو الجراد الصحراوي يثير مخاوف بشأن انعدام الأمن الغذائي في باكستان

  • 84
أرشيفية

تبذل السلطات الباكستانية جهودا مضنية لمواجهة غزو الجراد الصحراوي في واحدة من أفقر مناطق البلاد، حيث يأكل ملايين الجراد المحاصيل، مما يثير مخاوف بشأن انعدام الأمن الغذائي.

وألحق الجراد أضرارا بالغة بمحاصيل القطن والقمح والذرة، ومحاصيل أخرى في إقليم السند جنوبي البلاد منذ يونيو الماضي.

وساعدت ظروف الطقس المناسبة وتأخير الرد من قبل السلطات، الجراد على التكاثر وشن هجمات من الصحراء على مناطق المحاصيل وبلدات قريبة.

وكانت أسراب من الجراد التي وصلت إلى مكان انعقاد حشد سياسي في أكتوبر الماضي حظيت باهتمام إعلامي واسع.

وقال نابي باكش ساثيو، نائب رئيس غرفة الزراعة بإقليم السند لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "تعرضت محاصيل القمح في ما يقدر بأكثر من أربعة آلاف هكتار لأضرار. نخشى عدم تحقيق هدف الإنتاج المحدد للإقليم بواقع 50 بالمئة، على الأقل، هذا العام.

وأضاف أن باكستان حددت هدفا لإنتاج القمح وهو 27 مليون طن هذا العام.

وساهم إقليم السند العام الماضي بنحو 5ر5 مليون طن من الانتاج الإجمالي للبلاد.

وقال إسماعيل راهو، وزير الزراعة بالإقليم: "نعمل على مدار الساعة لمواجهة غزو الجراد، الذي يثير ازعاجا يوما بعد يوم".

وأضاف أن أكثر من ألف شخص يستخدمون ماكينات وطائرتين صغيرتين لرش مبيدات حشرية على آلاف من الهكتارات يوميا.

وتابع أن الجراد جاء من اليمن عبر إيران، وجرى البدء في دراسة لتقييم الخسائر.