كيف أربى بنتي؟

غاية ووسيلة

سلمى منصور
  • 479



الولد الصالح غاية عظمى وهدفا نبيلا لدى جميع الآباء حيث نريد أن نحقق استمرارية العمل حتى بعد أن توارينا القبور من خلال ولد صالح يدعو لنا على حسن تربيته.

     ومن تربيتنا لبناتنا وصلاحهن أن يلتزمن بأوامر رب العالمين والتي من أولها الحجاب لذا تتسائل كل أم كيف أربي بناتي على الحجاب ؟

ليكون جواب هذا التساؤل وبعض الوسائل التي يتحقق بها حلم الابنه الصالحه كالتالي:

أولا وقبل كل شيء الدعاء بأن يربي الله لك أولادك وأن يحبب إليهم الإيمان ويزينه في قلوبهم ويكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان فلا حول لنا ولاقوة إلا بحول الله وقوته.

ثانيا إذا اردنا أن نغرس قيما لدى أطفالنا جعلنا هذه القيم محورا من محاور حياتهم يدورون في فلكه

فتقوم الأم بالحديث مع ابنتها عن قصة حجابها وكذلك قصص من تعرفهم من المحيطين بها

وتكرر الأم لابنتها الحديث عن جمال الحجاب وفضله

وتضرب لها أمثلة بالقدوات الصالحه المتميزة بدءا من الصحابيات وحتى الواقع وتحببها في سمتهم وخلقهم وأفعالهم

وتصطحب الأم ابنتها لحلق العلم منذالصغر وتجعلها ترتدي حجاب يليق بها حتى تعتاده

وكذلك تجعلها في وسط صحبة صالحة ،فتيات يحمل أهلهن على عاتقهم إنشاء فتاة صالحه ملتزمة بحجابها

وتخبر الأم ابنتها أن هذا أمر الله صيانة وعزة لحواء،

ولامانع من مكافأة الابنة على التزامها بالحجاب مع إخبارها بأن الجزاء والثواب الأعظم والأهم من الله وحده،

وأن تجملك بهذا الحجاب رضا لله وحده وليس لأحد سواه،

وبينما تسير الأم في هذه المسيرة عليها ان تراعي تدرج حشمة البنت منذ صغرها فذات السنتين ترتدي فوق الركبه مثلا وإذا صارت أربعا لاترتديه بل يكون ثوبها أطول وهكذا تطرد حشمة الملبس مع تزايد السن

وختاما لا خيب الله مسعى أب وأم يعرفون قيمة نعمة الله عليهم بالأبناء ويحسنون آداء حقها.

  • كلمات دليلية
  • تربية البنات