السفيرة نائلة جبر لـ "الفتح": مصر لم يخرج منها مهاجر غير شرعي واحد منذ 2016

  • 135
هجرة غير شرعية

قالت السفيرة نائلة جبر، رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الهجرة غير المشروعة بمجلس الوزراء، إن الدولة اتخذت خطوات فعلية لمواجهة الهجرة غير الشرعية والحد من مخاطرها، مؤكدة أن الأرقام المعلنة هي التي تقول ذلك، موضحة أن آخر 3 سنوات لم تشهد أي هجرة غير شرعية عن طريق الشواطئ، وأن مصر لم يخرج منها مهاجر غير شرعي واحد منذ عام 2016م عبر مراكب الهجرة غير الشرعية.

وأوضحت جبر في تصريحات لـ "الفتح" أن الرقابة الأمنية الشديدة وكذلك التوجيهات الرئاسية أسهما بشكل كبير في هذا الإنجاز الذي يستحق الإشادة، علاوة على وجود الشق التشريعي الذي واجه الظاهرة بشكل ملحوظ؛ فلدينا القانون المصري الذي يعاقب المهربين الذين يساعدون الشباب على ذلك.

وترى السفيرة أن هذا لا يعني انتهاء الهجرة غير الشرعية والقضاء عليها تمامًا، مشيرة إلى أن هناك من استخدم طرقًا بديلة عن الشواطئ والمراكب المسيرة عبر النهار والبحار، ووجدوا حلولًا أخرى تمكنوا من خلالها أن يهاجروا بطريقة غير شرعية، لكن عدد هؤلاء خلال العام الماضي لم يتجاوز 700 شخص، (بحسب قولها).

وأشارت إلى أن هذه الإحصائيات مؤكدة ولا تضع مجالًا للشك، لافتة إلى أنها صادرة عن الجانب الأوروبي وبياناته المختلفة وليست البيانات المصرية، مشيرة إلى أن الخطوات التي يتخذها الجانب المصري جاءت وفقًا للاستراتيجية المصرية "2016 - 2026م"، والمعلنة مسبقًا بشأن مواجهة الهجرة غير الشرعية.