بكين تشعل النار في "بحر الصين" الجنوبي

التنين يجدد أطماعه في المياه الأندونيسية الغنية بالموارد

تقرير- تامر نادي
  • 279
بحر الصين

  زار الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو جزيرة في المياه المتنازع عليها من الصين صباح يوم الأربعاء الماضي الموافق 8 يناير؛ لتأكيد سيادة إندونيسيا، وسط أزمة بين السفن الإندونيسية والصينية.

بدأت المواجهة في التصاعد منتصف ديسمبر الماضي، عندما دخلت سفينة خفر السواحل الصينية وقوارب الصيد المياه في المنطقة الاقتصادية الخالصة لإندونيسيا، قبالة سواحل جزر "ناتونا" الشمالية، مما دفع جاكرتا إلى استدعاء سفير بكين.

كما نشرت إندونيسيا المزيد من السفن والطائرات المقاتلة للقيام بدوريات في المياه المحيطة. قال نورسيوال امبون، مدير العمليات البحرية في وكالة الأمن البحري، صباح الأربعاء الماضي إن سفينتين من حرس السواحل الصينيتين بقيت، بينما كانت هناك 10 سفن إندونيسية في دورية.

لم تطالب الصين بجزر ناتونا نفسها، لكنها تقول إنها تمتلك حقوق صيد مجاورة ضمن "خط تسعة" والذي يشمل معظم بحر الصين الجنوبي، وهو ادعاء غير معترف به دوليًا.


أدى النزاع إلى توتر علاقة إندونيسيا الودية مع الصين أكبر شريك تجاري، وفي تصريحات صحفية، قال"لوهوت بانجيتان"، الوزير المنسق للموارد البحرية والاستثمار، بأن كلاً من بكين وجاكرتا سوف تمضيان قدمًا في المناقشات الدبلوماسية، متسائلاً: ما الهدف من الحرب؟ لا شيء.

وتطالب الصين بمعظم بحر الصين الجنوبي، وهو طريق تجاري عالمي به مناطق صيد غنية ومحميات طاقة، بناءً على ما تقوله هو نشاطها التاريخي. لكن دول جنوب شرق آسيا، بدعم من الولايات المتحدة ومعظم دول العالم، تقول إن مثل هذه الادعاءات ليس لها أي أساس قانوني.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية "جينج شوانغ" إن بكين وجاكرتا على اتصال من خلال القنوات الدبلوماسية. وقال شوانغ "نتمنى مع إندونيسيا مواصلة التعامل بشكل مناسب مع الخلافات، ودعم السلام والاستقرار في العلاقات الثنائية والمنطقة".


وبنظرة على الآثار الأوسع للخطوة الأخيرة على العلاقة الاستراتيجية بين البلدين التي تواجه تأكيد الصين المتزايد في بحر الصين الجنوبي. وتأتي الجولة الأخيرة من التصعيد بين الصين وإندونيسيا في جزر "ناتوناس"، في الوقت الذي تحتفل فيه بكين وجاكرتا بالذكرى السبعين لإقامة العلاقة بين البلدين.


وتأتى الأطماع الصينية بسبب مرور طريق الحرير الصيني المكون من تسعة خطوط في المنطقة الاقتصادية الخالصة حول جزر ناتونا الغنية بالموارد، وتحتوي على كميات كبيرة من النفط والغاز الطبيعي.. بينما تحاول إندونيسيا الحفاظ على سيادتها على المنطقة من خلال سياسة خارجية تسعى إلى الحفاظ على استقلالها وحماية الاستقرار الإقليمي ودعم القانون الدولي. وتسعى إلى إشراك الصين دبلوماسيًا في هذه القضية وإشراك بكين والجهات الفاعلة الأخرى داخل المنطقة. بينما تتابع في الوقت نفسه مجموعة من التدابير الأمنية والقانونية والاقتصادية المصممة لحماية مصالحها الخاصة.


تقوم الصين منذ عدة سنوات ماضية بتوغلات متعددة في المياه الإندونيسية، وهو الأمر الذي جعل إندونيسيا تقوم بنشر 4 سفن حربية إضافية إلى جزر ناتونا، بعد أن رفضت السفن الصينية مغادرة المنطقة. بينما أصدرت وزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مارسودي بيانًا أشار فيه إلى حدوث انتهاكات من جانب السفن الصينية في المنطقة الاقتصادية الإندونيسية.


تؤكد الشواهد أن الأمر مجرد مسألة وقت قبل أن تتصاعد المناوشات التي دامت عامًا بين الصيادين الإندونيسيين والصينيين، وغالبًا ما تتصاعد الأخيرة تحت حراسة السفن البحرية الصينية، وتصبح مشاجرة أكثر انفتاحًا بين البلدين. فالتصريحات الصريحة التي صدرت عن وزارة الخارجية الصينية الأسبوع الماضي بشأن جزر ناتونا كانت صدمة للكثير من الإندونيسيين.


في مؤتمره الصحفي في بكين، أصر المتحدث باسم وزارة الخارجية على أن الصيادين الصينيين يتمتعون بحرية الصيد في مناطق الصيد "التقليدية" الخاصة بهم، والتي تتداخل جزئيًا مع المنطقة الاقتصادية الخالصة لإندونيسيا. إذا كان الجانب الإندونيسي يقبل ذلك أم لا، فلن يغير أي شيء الحقيقة الموضوعية المتمثلة في أن الصين لها حقوق ومصالح على المياه ذات الصلة".