عصام تليمة يعترف: انحياز حزب النور للدولة كان يستحق أن ندرسه

حزب النور حزب النور

في فلتة لسان - لم تكن مقصودة على ما يبدو – اعترف عصام تليمة، عضو مجلس شورى الإخوان، بأن موقف حزب النور في انحيازه للدولة كان يستحق أن ندرسه، حيث شبه موقف النور في أحداث 2013م بالموقف الذي اتخذه الإخوان أنفسهم في أحداث الجزائر.

وقال تليمة – أثناء حديثه عن مواقف الإخوان عبر التاريخ – أن موقف حزب النور في مصر بإنحيازه للبلاد، كان مثل موقف الإخوان المتمثل في ( موقف محفوظ نحناح ) في أحداث الجزائر، والذي بورك من إخوان العالم في وقته، بل وما زالوا يفتخرون به في أدابياتهم!.

بدوره، أبدى  المهندس سامح محمد بسيوني، رئيس الهيئة العليا بحزب النور، تعجبه من تناقض موقف الإخوان، والكيل بمكيالين تجاه الآخرين، وخاصة موقف الجماعة من حزب النور، متسائلا: " لماذا كان كل هذا التشوية والتخوين والتكفير لحزب النور في مصر ؟!".

ويرى بسيوني أن تشويه الإخوان لحزب النور ومواقفه الوطنية في مصر جاءت لأن: "لأن حزب النور لم يسر في ركب الإخوان في مواقفهم تجاه محاولاتهم المتاجرة بالدماء وهدم البلاد، وانحاز لبقاء الوطن ومنع سفك المزيد من الدماء "، مؤكدا أن: "الإخوان يرون أنهم جماعة المسلمين وليسوا جماعة من المسلمين، ويجب على الجميع أن يسير في ركابهم - وإلا كان من أعداء الدين- مهما تناقضت ظواهر أفعالهم وبعدت عن النهج الإسلامي الصافي المبين، فهم أفهم - في زعمهم- بما فيه مصلحة المسلمين".

فيما أكد مراقبون أن أثر موقف حزب النور في مصر تميز بأضعاف أثر الإخوان في الجزائر، بالحفاظ على الثوابت الشرعية وحقن أكبر قدر من الدماء، والذي يتبين في مقارنة ألف قتيل بالعشرية السوداء في الجزائر ومقتل 200 ألف على الأقل.