اليمن : إيران تمارس التخريب في بلادنا بواسطة ميليشيات الحوثي

اليمن : إيران تمارس التخريب في بلادنا بواسطة ميليشيات الحوثي

اعتبرت الجمهورية اليمنية، استمرار التعنت وسياسة المماطلة من قبل ميليشيات الحوثى الانقلابية فى تنفيذ التزاماتها بموجب اتفاق السويد منذ توقيعه برعاية الأمم المتحدة فى ديسمبر من العام قبل الماضى، يعد تأكيدا على عدم جديتها فى تحقيق السلام وتحديا لجهود الأمم المتحدة والمجتمع الدولى.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن ذلك جاء فى كلمة ألقاها مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله السعدى، أمام جلسة مجلس الأمن الدولى.

وأكد السعدى أن أى محاولة للقفز على تنفيذ الاتفاق لن تخدم العملية السياسية المرجوة بل تهدد مسار تحقيق السلام برمته، مجدداً التأكيد على موقف الحكومة اليمنية الثابت من أهمية تنفيذ اتفاق ستوكهولم بكافة مكوناته، لا سيما تنفيذ اتفاق الحديدة فيما يتعلق بقوات الأمن المحلية والسلطة المحلية وانسحاب الميليشيا من موانئ ومدينة الحديدة وفتح الممرات الإنسانية.

وقال انه كما تعبر الحكومة مجدداً عن دعمها لجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيثس للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة للصراع مبنية على المرجعيات المتفق عليها وهى المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطنى الشامل وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وفى مقدمتها القرار 2216 2015.

وتطرق الدبلوماسى اليمنى إلى التصعيد الخطير والخروقات التى ترتكبها الميليشيات الحوثية بما فى ذلك استهداف مقر الفريق الحكومى فى لجنة تنسيق إعادة الإنتشار فى الشهر الماضى ومستشفى أطباء بلا حدود غير مبررة ويجب إدانتها واتخاذ موقف حازم من قبل مجلس الأمن تجاه هذه الخروقات والتصرفات التى تعد تحد سافر لكل الجهود الرامية لتحقيق السلام.

ولفت السعدى إلى أن تدخلات النظام الإيرانى ودوره التخريبى فى اليمن من خلال علاقته الوثيقة بالميليشيات الحوثية أصبحت واضحة وجلية، مما يشكل تهديداً لأمن واستقرار اليمن المنطقة، والأمن والسلم الإقليمى والدولي، وقال لن يقبل الشعب اليمنى بأن تكون اليمن ساحة لمغامرات ومشاريع النظام الإيراني، وغدا أكثر إصرارا من أى وقت مضى على استكمال إجهاض المشروع الحوثى الإيرانى .