«الصحة» توافق على طرح أول علاج للسكر عن طريق الكلى

«الصحة» توافق على طرح أول علاج للسكر عن طريق الكلى

وافقت وزارة الصحة والسكان، على تداول علاج تُطرح نوعيته لأول مرة في السوق المحلية المصرية، يُفيد ملايين المصريين من مرضى سكر من النوع الثاني، ويُحسن من جودة العلاج، ويقلل من عدد الأصناف العلاجية التي يتناولها المريض، ويُخفض مستويات السكر في الدم عبر الكلى وليس البنكرياس.


وقال الدكتور شريف حافظ، أستاذ أمراض الباطنة والسكر والغدد، إن هذا الدواء يُعد طفرة صحية هامة في مجال أدوية السكر في مصر، حيث إن توفره للمريض الأجنبي قد ساعد فى تقليل عدد الأقراص والأدوية التي يحصل عليها، بنفس المفعول، مما يُقلل من تكلفة العلاج، ويعطى أعلى كفاءة صحية ممكنة، مؤكدًا أن المريض المصري حُرم من تلك التجربة العلاجية الهامة لفترة، وأنهم سعداء لطرح هذا الدواء في السوق المحلية.

وأضاف "حافظ"، في المؤتمر العلمي لطرح الدواء في مصر اليوم، أن هذا الدواء يجمع بين مادتين فعاليتين شديدي الأهمية لمرضى السكر في قرص واحدة، مؤكدًا سعادته أن هذا الدواء يصنع على أرض مصر، وألا يكون توفيره للمريض المصري عبر مجرد استيراده من الخارج.

ولفت إلى أن الدواء الجديد ليس بديلًا عن "الأنسولين"، حيث يستخدم لضبط السكر للحالات ما قبل الأنسولين، كما يستخدم معه في بعض الحالات، وفقًا لما يرتآه الطبيب المعالج.