شبهة المؤامرة.... كورونا «هرب» من أحد مختبرات الصين الأحيائية

شبهة المؤامرة.... كورونا «هرب» من أحد مختبرات الصين الأحيائية

ربطت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية انتشار سلالة جديدة من فيروس كورونا القاتل بمختبر بنته الصين
في مدينة ووهان، بؤرة انتشار فيروس كورونا القاتل، لافتًا إلى أن خبراء السلامة الأحيائية والعلماء من الولايات المتحدة كانوا قد حذروا في عام 2017 من ان الفيروس قد "يهرب" من المختبر، أو أن يتحور في الحيوانات التي أجريت عليها الاختبارات ويمكن أن ينتقل إلى البشر بعدها.


وأشارت إلى ووهان الوطني للسلامة البيولوجية هو المختبر الوحيد في الصين المخصص لدراسة مسببات الأمراض الخطيرة مثل سارس وإيبولا، وقام العلماء الصينيون قبل خمس سنوات بإجراء أبحاثهم على هذا المرض، والذي أدى إلى وفاة نحو 25 شخصا حتى الآن.

وأضافت ان مدينة ووهان هي المكان الذي ظهر فيه المرض لأول مرة، حيث ظهرت أولى حالات الإصابة به في سوق للمأكولات البحرية، والذي يبعد عن المختبر بنحو 20 ميلا، مشيرًا إلى ما حدث في سوق ووهان من الممكن أن يكون له علاقة بالمخاوف التي أعرب عنها العلماء الأمريكيين قبل خمس سنوات.

كما لفتت إلى أنه في عام 2004، كان قد تسرب "فيروس" السارس من مختبر في بكين.

وقامت الصين ببناء المختبر في ووهان في عام 2017، على الرغم من أنه تم انشاؤه في 31 يناير 2015، واستغرق بناؤه عقدا من الزمان، بغرض دراسة مسببات الأمراض الأكثر خطورة، بما في ذلك فيروس إيبولا وسارس، وسط مخاوف من استمرار هذه الفيروسات القاتلة في إصابة الأفراد.

ويقول الخبراء إن الفيروس التاجي الذي أصاب أكثر من 800 شخص من الممكن أن يكون قد تحور في الحيوانات وأصبح قادرًا على إصابة البشر في سوق ووهان للمأكولات البحرية.