مع وجود تقارب.. واشنطن تستضيف اجتماعات «الفرصة الأخيرة» حول سد النهضة

مع وجود تقارب.. واشنطن تستضيف اجتماعات «الفرصة الأخيرة» حول سد النهضة

تبدأ، غدا الثلاثاء، آخر اجتماعات وزراء الخارجية والري في الدول الثلاث مصر وإثيوبيا والسودان، بحضور أمريكا والبنك الدولي كوسيط بدلا من مراقب فقط، في العاصمة واشنطن، في إطار الاتفاق على المسودة التي خرجت من الاجتماعات السابقة بواشنطن، وتتضمن 6 نقاط تحدد آليات تشغيل وملء السد، وآلية فض المنازعات التي قد تنشأ مستقبلا، والوصول إلى اتفاقية شاملة ومستدامة مبنية على التعاون المثمر لكل الأطراف.


كما تتضمن بنود الاجتماعات الست، ملء السد على مراحل وتنفيذه بطريقة تكيفية وتعاونية، والملء خلال موسم الأمطار بشكل عام من يوليو إلى أغسطس وسوف تستمر في سبتمبر، وتوفِّر مرحلة الملء الأولى للسد الوصول لمستوى 595 مترًا فوق مستوى سطح البحر، ويتم تنفيذ المراحل اللاحقة من الملء وفقًا لآلية يتم الاتفاق عليها، كما يتم خلال التشغيل على المدى الطويل سيعمل سد النهضة وفقًا لآلية تحدد الإطلاق، وسيتم إنشاء آلية تنسيق فعالة وأحكام لتسوية النزاعات.


واختتمت الخميس الماضي، اجتماعات اللجان الفنية والقانونية المكونة من الأطراف الثلاثة بإعداد مسودة للاتفاق دون نتيجة أو توافق حول ملء وتشغيل سد النهضة، التي سبق واتفقت الدول الثلاث خلال اجتماع وزراء الخارجية والمياه الأخير في واشنطن، على الوصول إلى اتفاقية شاملة ومستدامة مبنية على التعاون المثمر لكل الأطراف، والاتفاق على قواعد الملء والتشغيل وخاصة في حالة سنوات الجفاف الممتدة.


كان الاجتماع الأخير في واشنطن، قد شهد إعلان بيان مشترك يتضمن 6 نقاط تحدد آليات تشغيل وملء السد، حيث اتفق الوزراء على الإجتماع مرة أخرى في واشنطن العاصمة اليوم، لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق شامل بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، بجانب ما تم من مناقشات فنية وقانونية في الفترة المؤقتة منها اجتماع الخرطوم الذي لم يتم التوصل فيه إلى إتفاق.