الأمم المتحدة تدعو إلى وقف العنف في إدلب وتسهيل وصول المساعدات

أرشيفية أرشيفية

أعرب منسق الشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ التابع للأمم المتحدة مارك لوكوك عن شجبه لأعمال العنف الدائرة في شمال غرب سوريا، محذرًا من أن آلاف الناس سينزحون من إدلب بسبب القصف.
ودعا لوكوك - في اجتماع بمجلس الأمن حول التطورات في سوريا اليوم - الأطراف كافة إلى السماح بدخول المساعدات، مشيرًا إلى أن نحو ثلاثة ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات عاجلة في الشمال السوري.
وقال: إن وضع الليرة السورية في "تدهور"، وإن السوريين يعانون من نقص في المواد الغذائية المتاحة، مؤكداً أن المواد المتوفرة تشهد ارتفاعاً حادّاً بالسعر، وصلت في بعض الحالات إلى أكثر من 50 في المئة من سعرها الأصلي.