شوقي: الدرجات لن تفيد أبناءنا في العالم الجديد.. سنسلحهم بالعلم

شوقي: الدرجات لن تفيد أبناءنا في العالم الجديد.. سنسلحهم بالعلم

قال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إنه تعلمه التقنيات التكنولوجية "It" ذاتيا، هو ما أهله للعمل في اليونيسكو، لافتا إلى أنه يحاول عمل نظام جديد للتعليم في مصر، يسلح الطلاب بالعلم مدى الحياة، مضيفا أن مجلس تخصيص التعليم والبحث العلمي، بدأ في 2014 رحلة التفكير في المستقبل المعرفي المصري.


وتابع شوقي: "2015 أطلق بنك المعرفة وإتاحته للشعب كله بلا تكلفة، وفي نوفمبر نفس العام، كانت مفاوضات بناء هذا البنك واستقبل رئيس الجمهوريه كل الشركاء فيه، حتي تم إطلاقه رسميا في يناير 2016، واليوم نحتفل بخامس سنة بنك المعرفة، سجل خلالها مليون ونصف زائر".


وتابع، أن درجات التقييم في الامتحانات غير مفيدة لأولادنا الطلاب في العالم الجديد، والهدف تسليحهم بالعلم الذي يجعلهم يتقدمون أكثر، موضحا أن المنظومة التعليمية لم تتطور منذ 50 سنة وبها مشاكل متوازنة، مثل الكثافة وعجز المعلمين، وسوء المناهج القديمة، حتي وجدنا أن كل دقيقة تمر نخسر فيها عقول، وأن أي وقت يمر دون الاستثمار في العقول خسارة للبلاد، فلذلك بدأنا بتطوير المناهج.


واوضح الوزير، أنه اهتم بـ6 أولويات في النظام، أولها بناء المدارس اليابانية، والاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة، ونظام التقييم المعدل، ومدارس التكنولوجيا التطبيقية، والأبنيه التعليمية.


جاء ذلك خلال جلسه افتتاحية "بناء النظام التعليمي الجديد"، بمؤتمر "تعزيز التعليم في الشرق الأوسط وقارة أفريقيا: خلق فرص للتعاون الإقليمي"، في حضور الدكتور فريد بلحاج، نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وعلي مصيلحي وزير التموين، والدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي، ونواب وزير التربية والتعليم، وعدد من قيادات المديريات التعليمية، ومحمد رمضان مدير مركز القومي للامتحانات.


يشارك في المؤتمر العديد من وزراء التعليم من مختلف بلدان الشرق الأوسط وأفريقيا، لمناقشة آراء البلدان المشاركة ومقترحاتهم حول الإصلاحات المبتكرة التي تعمل على تسريع التعلم للجميع، وتعزيز التعاون بين البلدان المشاركة في مجال التعليم، كما ستعرض مصر رؤيتها في مجال التحول التعليمي والنتائج التي توصلت إليها، كمثال على التقدم السريع نحو مستقبل التعلم.