تطور جديد في جراحات القلب المفتوح بمصر

تطور جديد في جراحات القلب المفتوح بمصر

تطورجديد شهدته منظومة التأمين الصحي الشامل فيما يتعلق بتخصص جراحات القلب والصدر حيث نجحت في إجراء أحدث التقنيات الطبية من أجل تقديم خدمة طبية مميزة وفقا لأعلى معايير الجودة العالمية.

وتعتبر عملية القلب المفتوح من أخطر وأدق الجراحات وتجري بالطريقة التقليدية من خلال شق القفص الصدري وهو ما كان له العديد من المخاطر والمضاعفات على المريض إلا أن منظومة التأمين الصحي الشامل تطبق في المستشفيات عملية القلب المفتوح بدون شق الصدر .

ونجحت مستشفى النصر التخصصي في إجراء جراحة قلب لاستبدال الصمام الميترالى وإصلاح الصمام ثلاثي الشرفات بدون شق عظمة القص بالصدر واستخدام طريقة التدخل المحدود عن طريق فتحة 8 سم أسفل الثدي لمريضة في الأربعينات من عمرها كانت تعانى من حمى روماتزمية بالقلب سببت لها ضيق شديد بالصمام الميترالى وارتجاع شديد بالصمام ثلاثى الشرفات.

وقال الدكتور أمير بسطاويسي، استشاري جراحة القلب والصدر، بمستشفى النصر التخصصي مدرس جراحة القلب في كلية طب بورسعيد، إن مريض القلب يخاف دائما من عمليات القلب المفتوح و أنها عملية ضخمة ذات مخاطر ولكن مع التقنيات الحديثة اتجه العالم إلى إجراء عمليات على المريض عن طريق تدخل محدود وبمجرد إجراء العملية يخرج المريض في أسرع وقت من المستشفى ويمارس حياته.

وأضاف أن عملية القلب المفتوح من خلال شق الصدر والتغيير في تكوين القفص الصدري تكون صعبة على المرضى وبالأخص أن أغلب المرضى من كبار السن المصابين بأمراض مزمنة منها السمنة والضغط والسكر والغالبية منهم يحتاجون إلى عمليات قلب مفتوح نتيجة انتشار أمراض القلب.

وأوضح أن عمليات القلب المفتوح بدون شق الصدر تتم من خلال فتحة 8 سم تحت الثدي الأيمن أفضل من شق الصدر لما لها من آثار جانبية، ويمكن إجراء العملية بكفاءة وأمان دون استخدام آلات مكلفة.