«عبد الغفار» يستعرض الالتزام بالبرنامج الزمنى لتنفيذ خطة 2020

«عبد الغفار» يستعرض الالتزام بالبرنامج الزمنى لتنفيذ خطة 2020

ترأس الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمى، اجتماعًا مع قيادات الوزارة؛ لاستعراض مدى الالتزام الزمنى فى تنفيذ خطة الوزارة خلال عام ٢٠٢٠.


وأكد الوزير حرصه على إشراك جميع قيادات الوزارة في الاجتماع؛ لتكامل العمل بين قطاعات الوزارة المختلفة، لافتًا إلى أن حجم الأعمال التي يتم تنفيذها بالوزارة حاليًا يتطلب تحقيق التكامل بين مختلف القطاعات، الأمر الذي يُمكن من النهوض بتلك الأعمال وتنفيذها على المستوى المطلوب.


وخلال الاجتماع استعرض د. محمود صقر، خطة الأكاديمية خلال عام ٢٠٢٠، مشيرًا إلى التحالفات التكنولوجية التي تنفذها الأكاديمية، ومبادرات دعم كليات العلوم (Science Up)، والتعاون الدولي، ومنح مشروعات التخرج، وغيرها من المشروعات التي تم وضعها وفق جدول زمني لتنفيذها خلال عام ٢٠٢٠.


وفي هذا الصدد طالب د. عبد الغفار أن تتضمن خطة البحث العلمي في عام ٢٠٢٠ محور تثقيفي وتوعوي للبحث العلمي يشمل جميع فئات المجتمع، مؤكدًا أهمية نشر ثقافة التنمية المستدامة 2030 بين المجتمع الأكاديمي باعتبارها مشروعًا قوميًا للدولة يجب ربطها بأهداف الجامعة.


كما طالب الغفار أن يكون هناك برنامج لرعاية الموهوبين في الجامعات خاصة في الجامعات الجديدة، ومنها جامعة العلمين، والجلالة، وجامعة الملك سلمان.


كما شدد على أهمية مبادرة (Science Up) مطالبًا جميع قطاعات الوزارة بالاشتراك في هذه المبادرة.


ومن جانبه استعرض د. حسام عبدالغفار خطة المستشفيات الجامعية خلال عام ٢٠٢٠، مشيرًا إلى أن عام ٢٠١٩ شهد تغيرا ملموسا في منظومة المستشفيات الجامعية، مثل تطوير أقسام الطوارئ في المستشفيات الجامعية، وتفعيل قانون المستشفيات الجامعية ولائحته التنفيذية، بالإضافة إلى ميكنة الخدمات المقدمة للمرضى من حيث قوائم الانتظار وعدد العمليات، وغيرها.


وفي هذا الصدد أكد د. خالد عبد الغفار ضرورة حل المشكلات المرتبطة بالتمريض، واستمرار عملية التطوير حتى يشعر مستقبلى الخدمة من المواطنين، وكذلك الأطباء، وأطقم التمريض، بالتغيرات والتطوير الحادث فى منظومة المستشفيات الجامعية.