رغم تبرعه بـ 10 مليارات دولار.. رئيس «أمازون» متهم بالبُخل

رغم تبرعه بـ 10 مليارات دولار.. رئيس «أمازون» متهم بالبُخل

قرر جيف بيزوس، رئيس شركة أمازون العملاقة، وأغنى رجل على سطح الكوكب بثروة تبلغ 130 مليار دولار، تتفوق على ميزانية عدة دول مجتمعة، التبرع بمبلغ 10 مليارات دولار للأبحاث والأنشطة المهتمة بالتغير المناخي.


وفي تقرير مصور عن بيزوس، قدمه برنامج "رأي عام" المذاع على فضائية "تن"، فإن صاحب أمازون الفاحش الثراء متهم بأنه بخيل وقليل العطاء، مقارنة برئيس شركة مايكروسوفت بيل جيتس.


في عام 2018 تبرع بيزوس ـ المتهم بالبخل ـ بمبلغ 2 مليار دولار لصالح الأسر المشردة والفقيرة، ورغم ذلك يقف سبب رئيسي وراء اتهامه بالبخل وهو رفضه التوقيع على "وثيقة العطاء" التي تضم إمضاءات بأقلام أعتى الرجال ثراء في العالم، حيث تنص وثيقة العطاء أن يتبرع الأثرياء بنصف ثروتهم وهو أحياء لصالح الأعمال الخيرية على اختلاف أوجهها وصورها.


في ذات الصدد، طرح مقدم برنامج "رأي عام" الإعلامي عمرو عبدالحميد سؤالًا، أين أثرياء المجتمع من واجبهم الأخلاقي ومسئولياتهم الاجتماعية؟.. تبرعات بيزوس وغيره من أثرياء العالم ونشاطاتهم فى بلادنهم تثير التساؤل.. فهل يحق أن نتساءل؟، حسبما قال مقدم البرنامج.