• الرئيسية
  • الأخبار
  • "مخيون" عن حفل الاستاد: كارثة أخلاقية.. كنا نتمنى فعاليات للتحذير من المخدرات والإباحية والإلحاد

"مخيون" عن حفل الاستاد: كارثة أخلاقية.. كنا نتمنى فعاليات للتحذير من المخدرات والإباحية والإلحاد

الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور

انتقد الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور، تنظيم حفل بمناسبة ما يطلق عليه عيد الحب أو الفلانتين فى إستاد القاهرة الذي ينظمه حزب سياسي يحظى بدعم مؤسسات الدولة.

وقال "مخيون" في يبان له، "في الوقت الذي تواجه فيه مصر تحديات جسام داخليا وإقليميا وعالميا، تحديات تهدد أمنها القومي وتمس حاضرها ومستقبلها... تحديات الإرهاب والجماعات التكفيرية والصدامية التي تستهدف أمن الوطن واستقراره وتوجه نيرانها إلى صدور أبنائنا فى سيناء".

وأشار إلى أن هناك تهديدات مماثلة على الحدود الغربية، وجماعات تسعى لنشر الفوضى في البلاد بهدف إسقاطه، تحديات إقتصادية كبيرة وسد النهضة وما يحدث في القدس وفلسطين، تحديات ضخمة تحتاج إلى استنهاض الهمم وتربية الأجيال على الجدية والإنتماء وتحمل المسئولية وروح التضحية والبذل والفداء والإعتزاز بالهوية واستقامة على دين الله.

وأضاف رئيس حزب النور "وإذا بنا نفاجأ بإقامة حفل بمناسبة ما يطلق عليه عيد الحب أو الفلانتين فى إستاد القاهرة ينظمه حزب سياسي يحظى بدعم مؤسسات الدولة، وقد تم دعوة آلاف الشباب من الجنسين، وإذا بالحفل يحييه مجموعة من مطربي الإسفاف وما يسمى بمطربي المهرجانات بأغاني مبتذلة تدعو إلى الرذيلة والعلاقات المحرمة و التى تصادم قيم المجتمع وأخلاقه، ووصل الأمر أن يردد آلاف الشباب من الجنسين خلف أحد المطربين مقطعا يدعو إلى شرب الخمور والحشيش".

وتابع: "أنها كارثة أخلاقية بكل المقاييس، إذ كنا نتمنى بدلا من هذا الإسفاف والإنحدار الأخلاقي أن تنظم فعاليات مماثلة لتحذير الشباب من خطر المخدرات والإباحية والإلحاد ليكونوا عناصر صالحة فى المجتمع".

وأردف: "كيف يرتجى من شباب قدوته الأسطورة والبلطجي وموتة وبيكا وشاكوش وبكوش، كيف يرتجى منهم أن يكونوا عناصر صالحة في المجتمع أو أن يحملوا هم وطن أو نصرة قضية أو حمل لواء فضيلة؟.. أليس هذا تطرفا؟.. أم هذه هى الوسطية والإعتدال؟.

وأوضح رئيس حزب النور، أن الشباب هم عماد الوطن وعدة المستقبل، وبناء الإنسان قبل رفع البنيان  وإعداد البشر قبل بناء الحجر، مضيفا " أن حقيقة ما حدث فى استاد القاهرة يدفع كل وطني مخلص للقلق الشديد على مستقبل البلاد.. اتقوا الله فى شباب مصر".