أول متعاف عربي من كورونا يتحدث عن إصابته وطرق العلاج

أول متعاف عربي من كورونا يتحدث عن إصابته وطرق العلاج

كشف الفلسطيني محمد أبونموس، أول متعافي عربي من فيروس كورونا، وانتقل إليه المرض خلال دراسته للدكتوراه في علم النفس الاجتماعي بووهان بالصين.


وقال أبونموس في تصريحات لـ"سكاي نيوز"، إنه لم يستطع العودة لفلسطين بسبب الإجراءات لذا قرر البقاء والحفاظ على نفسه قدر الإمكان من خلال النظافة الشخصية والأكل.

وقرر أن يزور بعض المدن الصينية برفقة عدد من زملائه ولكنه فوجئ بإصابة صديق أندونيسي له بالفيروس، وتم احتجاز المجموعة في حجر صحي ليتم اكتشاف إصابته هو الآخر بالفيروس.


وأضاف: "لا تجد لهذا الفيروس أي مؤثرات سوى بعد 14 يومًا تشعر وكأن يد تخرج الرئتين من جسدك، فهو فيروس متعلق بالجهاز التنفسي وهدفه تدمير الرئة بشكل كامل".

مراحل العلاج
وأوضح إنه دخل الحجر الصحي يوم 28 يناير حتى يوم 2 فبراير، وصنفت حالته بأنها حرجة وقابلة للتعافي وفقًا لنمط عمل الجهاز المناعي، والحمد لله تعافيت.

الأدوية
وأكد أبو نموس أن الأدوية التي تناولها خلال فترة الحجر كانت تتمثل في مضادات الفيروسات، وفيتامينات وأدوية مختصة بالملاريا على 3 وجبات يوميًا، والفحص الطبي اليومي وصورة أشعة كل 3 أيام في الأسبوع، والصحة النفسية يكون الطبيب هو الدواء نفسه في تعامله وأسلوبه.