التعليم العالي: مقترح بإنشاء شركة لإعداد «الهيدروجيل الأخضر»

التعليم العالي: مقترح بإنشاء شركة لإعداد «الهيدروجيل الأخضر»

عقد مجلس إدارة معهد بحوث البترول المصري، اجتماعا برئاسة المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، صباح اليوم الخميس، بحضور الدكتور ياسر مصطفى، مدير المعهد، والدكتورياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، والدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي، والمهندس عابد عز الرجال الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للبترول، وأعضاء المجلس، بمقر المعهد في مدينة نصر، لمناقشة زيارة الشركة المصرية لتكرير البترول لمعهد بحوث البترول المصري؛ لبحث سبل التعاون في مجال التحاليل الكيميائية والاستشارات الفنية.


وحسب بيان، تناول الاجتماع مقترح إنشاء شركة ناشئة وفقا لقانون حوافز العلوم والابتكار، تقوم بإعداد مادة "الهيدروجيل الأخضر"، التي تساعد على امتصاص وحفظ المياه في التربة، وخاصة الأراضي الصحراوية.


واستعرض المجلس تطوير المعهد بإداراته المختلفة منظومة رقمية متكاملة؛ لإدخال بيانات جميع العاملين، وإنشاء قاعدة بيانات جديدة خاصة بهم. كما استعرض المجلس تفاصيل الحساب الختامي للعام المالي 20182019.


وتناول الاجتماع، البرامج التدريبية التي يقوم بها معهد بحوث البترول المصري، إذ قام المعهد بتنفيذ برامج داخلية وبرامج خارجية مع معهد إعداد القادة، ومركز آفاق، والمركز العربي للتدريب والتنمية البشرية، ووزارة التخطيط والمجلس الوطني للتدريب والتنمية والجمعية العلمية للشئون الإفريقية، بجانب المشاركة في الندوات والزيارات الميدانية.


كما تناول الاجتماع صدور العدد 28 الأجزاء (1، 2، 3، 4) للمجلة المصرية للبترول لسنة 2019، على الموقع اﻹلكتروني للناشر العالمي (Elsevier)، بالإضافة إلى اقتراب إصدار العدد 29 الجزء 1 لعام 2020، واستعرض المجلس إتمام اتفاقيات تعاون مشترك مع جامعة الدلتا ومركز البحوث الفلكية والجيوفيزيقية، وجامعة أكتوبر للعلوم الحديثة، وهيئة العلوم والتكنولوجيا والابتكار وجامعة المنصورة.


كما استعرض المجلس زيادة نسبة النشر العلمي 4.3% عن العام الماضي، في المجالات التي تقع في نطاق قاعدة بيانات "scopus".


وأكد الدكتور خالد عبدالغفار، إنشاء 3 جامعات تكنولوجية جديدة (بالقاهرة الجديدة وقويسنا وبني سويف)، مشيرًا إلى أنه سيتم البدء في إنشاء 5 جامعات تكنولوجية أخرى بداية من العام القادم، موضحًا أن هذه الجامعات تعني في المقام الأول بإعداد كوادر فنية تناسب الثورة الصناعية الرابعة والتكنولوجيات الحديثة، موجهًا بسرعة وضع برامج دراسية للجامعات التكنولوجية الجديدة، واستغلال إمكانيات تلك الجامعات، استعدادًا لاستقبال الطلاب مع بداية العام الدراسي القادم، مطالبًا بالتعاون مع مسئولي الجامعات التكنولوجية الجديدة في تجهيز المعامل وتوفير ورش عمل للطلاب، لكي يتم تطبيق ما يدرسه الطلاب بشكل عملي، مؤكدًا ضرورة توفير جميع إمكانيات المعهد لخدمة العملية التعليمية.