• الرئيسية
  • الأخبار
  • "اللهم اصرف عنا الوباء" هاشتاج يتصدر "تويتر".. ومطالبات بالأخذ بالأسباب والحفاظ على الأذكار

"اللهم اصرف عنا الوباء" هاشتاج يتصدر "تويتر".. ومطالبات بالأخذ بالأسباب والحفاظ على الأذكار

  • 522
صورة تعبيرية

تصدر هاشتاج "اللهم اصرف عنا الوباء"، اليوم الجمعة، قائمة "التريند" على موقع التدوينات القصيرة الشهير "تويتر" حيث لقى تفاعلًا كبيرًا من المغردين.


ومن بين المشاركين في الهاشتاج، النائب أحمد خليل خير الله، عضو مجلس النواب عن حزب النور، ناصحًا المواطنين: "دع إدارة المشهد للأجهزة الصحية، والتزم بالتوصيات الصادرة رسميًا.. فتحول الفرد لمحطة أنباء تبث كل ما تتلقاه طوال اليوم وباء فوق الوباء فالصمت منجاة".


وأضاف: "حُسن النيات من غير وعي أنانية تدمر المجتمع، ولا تنسى الحفاظ على الأذكار والتوكل على الله فهي نجاة بإذن الله".


أما الداعية الإسلامي، الشيخ محمد سعد الأزهري، كتب على صفحته الشخصية: "الخوف من المجهول هو أكثر ما يخاف منه أصحاب الإيمان الهشّ، أما المؤمنين بحق فيتوكلون على الله بالأخذ بالأسباب ويوقنون بأنه لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا، وأن ما شاءه الله سيكون ومالم يشأ لم يكن، فاستعينوا بالله وخذوا بالأسباب وليكن دعائنا "اللهم اصرف عنا الوباء".


ومن المشاركين أيضًا، المهندس أحمد الشحات، الداعية الإسلامي، وقال على حسابه: "نأخذ بالأسباب في مواجهة الكورونا؛ لأن ديننا أمرنا بذلك فندفع قدر المرض بقدر التداوي، جاء في الحديث"تداوا عباد الله فإن الله ما أنزل داءا إلا وأنزل له دواء"وبالتالي فكل ما يصدر عن أهل التخصص من توجيهات ينبغي أن نلتزم به أخذًا بالأسباب مع توكل القلب على الله".


وأكد "الشحات" أن هذا الوباء فرصة عظيمة للتوبة فإنه ما نزل بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة، قال تعالى "فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم"وقد انتشرت فينا المعاصي المهلكة والموبقات المدمرة، ونحتاج إلى توبة صادقة إلى الله"وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون.


ودعا الشيخ رجب أبو بسيسة، الداعية الإسلامي إلى التكاتف المجتمعي، حيث قال: "الوقت يحتاج شعار أنا لمجتمعي ومجتمعي لي.. تعاونوا على الصمود أمام المخاطر بكل إصرار ويقين، قاوموا الخوف والشائعات كما تقاومون وتحترزون من كورونا".


واختتم تدوينته: "بإذن الله لن يضيعنا، والأمور تجري بمقادير وقضاء الله كله خير، ولا تنس عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله خير".