«اعرف الصح».. شائعات انتشرت حول الوقاية من كورونا قد تضرّك بعضها

أرشيفية أرشيفية

بعد الانتشار الواسع لفيروس كورونا الجديد، ظهرت العديد من الطرق للوقاية منه، وأجاب بعض الأطباء عليها؛ لتمييز الحقيقي والزائف منها؛ حيث نصحوا بتجنب الاستماع للشائعات لأنها قد تضر أكثر مما تُفيد، وفقاً لموقع (the conversation).

• المشروبات الساخنة والغرغرة بالماء والملح

انتشر بين المواطنين أن شرب الكثير من الماء أو الغرغرة بالماء الدافئ والملح أو الخل يقضي على الفيروس، أو شرب الليمون والماء الساخن أو العلاجات المنزلية الأخرى.

ولكن كل هذا غير حقيقي، فالمشروبات الساخنة مع الليمون والعسل، ومكملات الفيتامينات، والأطعمة التي تحتوي على الثوم والزنجبيل، وخل التفاح، والغرغرة بالماء المالح، ليس لأي من هذه الأشياء أي تأثير على استجابتك المناعية ولن تقضي على الفيروس، ولكنها قد تجعلك تشعر بأنك أكثر هدوءًا وصحة.

وتشمل الخرافات الأخرى أن الفيروس لا يمكن أن يعيش في درجة حرارة فوق 27 درجة مئوية، فهذا غير منطقي، لأنه قد يوجد في أجسامنا عند 37.5 درجة مئوية، درجة حرارة الجسم الطبيعي.

وزعم البعض أن شرب المشروبات المختلفة سيساعد على "طرد" الفيروس، لكن الفيروس يقوم بعمله داخل الخلايا، ولهذا فشرب الليمون مع الماء الساخن يساعد على البقاء رطباً ولن يقضي على الفيروس.

• أدوية ضغط الدم

ظهرت إشاعة تقول إن أدوية ضغط الدم تزيد من سوء المرض، ولكن نفاها الأطباء ونصحوا ألا يتوقف أي مريض عن تناول أدويته التي وصفها طبيبه الخاص.

وكانت الشائعات تقول إن أدوية ضغط الدم تستهدف بروتينًا يسمى "ACE2"، ونقصه قد يؤدي إلى تفاقم العدوى؛ لأن الفيروس يستهدف هذا البروتين أيضًا.

ورداً على ذلك، أصدرت الجمعية الأوروبية لأطباء القلب، بيانًا شديد اللهجة، نص على أنه "لا يوجد دليل يدعم هذه المخاوف، وإذا توقف الأفراد عن تناول أدويتهم، فهناك احتمال حدوث ضرر جسيم".

• أدوية "الإيبوبروفين"

حثت منظمة الصحة العالمية، الأشخاص الذين يشكّون في إصابتهم بفيروس كورونا، على تناول "الباراسيتامول"، وليس "الإيبوبروفين".

في فرنسا، لاحظ بعض الأطباء أن عددًا من المرضى الذين تم إدخالهم إلى وحدة العناية المركزة كانوا يتناولون هذه الأدوية.

ليس من الواضح ما إذا كان هؤلاء المرضى يعانون من حالات أخرى تعرضهم لخطر دخول وحدة العناية المركزة أم إذا كانت تناول "الأيبوبروفين" هو عامل الخطر الوحيد.

• الفيروس يبقى على الأسطح 9 أيام

لا يوجد إلى الآن بيانات عن مدة بقاء فيروس كورونا، على الرغم من أن البحث في هذا الأمر يحدث بالفعل، ولكن بالنظر إلى دراسات أخرى أجريت على فيروسات مماثلة مثل "سارس" و"MERS"، فإن الجسيمات الفيروسية يمكن أن تستمر لبعض الوقت على الأسطح، من المحتمل أن تصل إلى 9 أيام.

يعتمد ذلك على عدد من العوامل، مثل نوع المادة (السطح)، ودرجة الحرارة والرطوبة، وربما حتى مقدار ما تم ترسبه من الفيروس.

والمنتجات الكحولية فعالة لإزالة الفيروس؛ لذلك فإن مسح الأسطح وغسل اليدين وتجنب لمس الوجه يظل أفضل ما يمكن القيام به.

• هل ينتشر فيروس كورونا عن طريق الطعام؟

هذا يعتمد على ما إذا كان هناك شخص ما يسعل في طعامك، أو يشاركك الملعقة، فالفيروس لا ينتقل في الخضراوات أو الفواكه.

لكن عندما يسعل شخص ما أو يعطس بدون كمامة، يمكن أن تسقط قطرات اللعاب والمخاط في غضون متر أو اثنين من المريض.

تحدث معظم العدوى عندما تشق هذه القطرات طريقها إلى فمك أو أنفك أو عينيك، وهنا تكمن أهمية غسل اليدين جيداً وتجنب لمس وجهك.