وزير البترول: تحديث أسطول نقل وتوزيع المنتجات البترولية

وزير البترول: تحديث أسطول نقل وتوزيع المنتجات البترولية

أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أهمية التطوير المستمر لمنظومة نقل وتداول وتوزيع المنتجات البترولية بهدف استدامة تأمين إمدادات الوقود للسوق المحلية وقطاعات الدولة الاقتصادية المختلفة، مشيرًا إلى أن العمل جار على تحديث ورفع كفاءة أسطول نقل وتوزيع المنتجات البترولية والالتزام بتركيب أجهزة "GPS" على جميع سيارات نقل المنتجات بمختلف أنواعها بهدف إحكام الرقابة وضمان وصولها من المستودعات لأماكن الاستهلاك.


وشدد الملا -خلال انعقاد الجمعية العامة لشركة السهام البترولية لاعتماد الأعمال لعام 2019- على ضرورة التدريب المستمر للكوادر البشرية المسؤولة عن إدارة أنشطة النقل والتوزيع وتوعيتهم بأهمية العمل المطلوب وخطورته وتوصيل هذا المفهوم لسائقي السيارات الصهريجية وتدريبهم على برامج القيادة الآمنة وبرامج السلامة والصحة المهنية واستخدام التكنولوجيات المتطورة المطبقة عالميًا في مجال رفع كفاءة السائقين، وفق بيان لوزارة البترول اليوم الثلاثاء.




من جانبه، قال المهندس أحمد عبد المطلب رئيس الشركة إن "السهام البترولية" نقلت أكثر من 10 ملايين لتر من المنتجات البترولية يوميًا (بنزين بجميع أنواعه - سولار - مازوت - زيت خام - بتروكيماويات - وغيرها من المنتجات) بزيادة نسبتها 5ر24% على العام السابق بواسطة أسطول الشركة البالغ 427 سيارة مجهزة ومزودة بأحدث أجهزة للتتبع "GPS"، حيث تم دعم الأسطول من خلال إدخال 10 سيارات جديدة مع العمل على رفع الكفاءة الفنية للأسطول من خلال تطبيق برامج الصيانة الوقائية وفقًا لجداول زمنية محددة.




وأشار إلى دور الشركة في نقل المنتجات البترولية إلى الشركات المختلفة للقيام بدورها في خدمة المشروعات القومية مثل إنشاء الطرق الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة، لافتًا إلى أنه تم نقل حوالي 961 ألف طن من البوتاجاز وهو ما يمثل حوالي 66% من إجمالي ما تم نقله على مستوى الجمهورية خلال العام، بالإضافة إلى التوسع في نشاط تجميع الزيوت المستعملة والمخلفات الهيدروكربونية وتنقيتها من المياه والشوائب.




وأكد عبد المطلب حرص الشركة على التحسين المستمر لأنشطة السلامة والصحة المهنية والحفاظ على بيئة العمل، وتدريب السائقين بالمراكز المعتمدة على برامج القيادة الآمنة وكيفية التعامل مع المنتجات البترولية، حيث قامت الشركة باستقدام جهاز محاكاة لتدريب السائقين من إحدى الشركات الأوروبية المتخصصة في هذا المجال؛ بهدف استخدام التكنولوجيا في تطوير ورفع كفاءة وأداء السائقين من خلال سيناريوهات لحظية تختبر ردود أفعال السائقين في حالات الطوارئ أثناء القيادة.