• الرئيسية
  • الأخبار
  • رفضوا الحجر الصحي.. الحقيقة الكاملة لتجمهر العائدين من الكويت بمطار القاهرة

رفضوا الحجر الصحي.. الحقيقة الكاملة لتجمهر العائدين من الكويت بمطار القاهرة

  • 453

كشفت مصادر مطلعة بمطار القاهرة، أن هناك توجيهات من وزارة الصحة بعزل كافة المصريين العائدين من دول الخارج على الرحلات الاستثنائية القادمة من دول بها إصابات بالفيروس المستجد، حال إذا تم الاشتباه فى إصابة أحدهم بالمرض.


جاء ذلك بعد أن شهد مطار القاهرة الدولي، أمس الاثنين، تجمهر من قبل الركاب المصريين العائدين من دولة الكويت، على متن الرحلة الخامسة الاستثنائية التي سيرتها مصر للطيران إلى هناك لعودة العالقين،  بعد قرار تعليق وقف الطيران ضمن خطة الدولة مواجهة انتشار فيروس كورونا.

وأكدت المصادر، إن سلطات المطار قامت بإجراء فحوصات على ركاب رحلة الكويت، القادمة مساء أمس الاثنين، من الكويت للاطمئنان على سلامتهم والتأكد من عدم وجود أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بالفيروس القاتل، موضحا أنه تم تشديد فحوصات اختبار فيروس كورونا داخل المطار مع بدء تسيير الرحلات الاستثنائية، من خلال أخذ عينات دم للركاب وفحصها بخلاف فحص درجات الحرارة التي يتم إجراؤها منذ بداية انتشار الفيروس.

وأوضحت المصادر، أن ما بين إجراء الفحص والنتيجة يستغرق الأمر لمدة ما بين ساعتين أو ثلاث ساعات على الأكثر، لذلك حرصت سلطات المطار على عدم مغادرة الركاب المصريين العائدين من الكويت دون إصدار نتائج كافة العينات والتأكد من سلبية جميعها للاطمئنان على سلامتهم.

وأكدت المصادر، أن فحص عينات الدم لجميع الركاب الذي تم إجراؤه داخل المطار أثبت سلبية كافة العينات، وغادر الجميع إلى منازلهم بسلام، مع التشديد عليهم بعزل أنفسهم داخل المنازل احترازيا على أن يتم متابعتهم من قبل الطب الوقائي بالمطار خلال فترة حضانة المرض، وسوف يتم التواصل معهم من خلال بيانات الكروت الصحية التي يوقعونها داخل المطار فور وصولهم. وتوقيعهم على إقرارات بذلك

وكشفت المصادر، أنه قد تلجأ السلطات إلى أخذ  إقرار على الركاب القادمين قبل وصولهم إلى القاهرة، مفاده بأنه سيخضع لفحص طبي داخل المطار  فور وصوله القاهرة، وحال إذا ثبت أنه حامل للفيروس سيتم عزله حفاظا على حياة المواطنين.

وكانت سلطة الطيران المدنى المصرية أعلنت توقف حركة الطيران المدني بمصر، سواء القادم أو المغادر من المطارات المصرية، واستثنى الخطاب 5 حالات من التعليق، منها رحلات الشحن الجوي، ورحلات الشارتر لتتمكن من عودة الأفواج السياحية بعد انتهاء برامجهم دون استقدام أفواج جديدة، ورحلات الإسعاف الدولية والرحلات الداخلية داخل الدولة.