شركات أميركية كبرى تبدأ بتصنيع أجهزة تنفس وإنتاج لقاحات ضد كورونا

أرشيفية أرشيفية

اتفقت الحكومة الأميركية مع شركة "جونسون آند جونسون" الأميركية العملاقة لإنتاج مليار لقاح لفيروس كورونا المستجد الذي يحبس أنفاس العالم، بعقد تبلغ قيمته 456 مليون دولار، بحسب موقع فوربس الأميركي.
كما تعتزم شركة فورد للسيارات إنتاج 50 ألف جهاز تنفس صناعي، بالتعاون مع وحدة الرعاية الصحية في شركة جنرال إليكتريك، خلال المئة يوم المقبلة.
أما العقد الطبي مع شركة جونسون، فيعد الأضخم من نوعه في تاريخ الحكومة الاميركية، اذ بدأ قسم الشركة المتخصص في إنتاج الأدوية، العمل للتوصل إلى مضاد جديد لعلاج الفيروس سريع الانتشار.
بهدف إنتاج مليار جرعة من لقاح كورونا.
وسبق أن عملت "جونسون آند جونسون" على لقاحات لفيروسات إيبولا، وزيكا، ما يعني أنها تمتلك خبرة كبيرة في هذا المجال.
من جهة اخرى، أعلنت شركة فورد موتورز لصناعة السيارات أمس الاثنين، أنها ستنتج 50 ألف جهاز تنفس صناعي خلال المئة يوم المقبلة في مصنع في ميشيغان بالتعاون مع وحدة الرعاية الصحية في شركة جنرال إليكتريك، ويمكنها بعد ذلك صنع 30 ألف جهاز شهريا، حسب الحاجة، لعلاج المرضى المصابين بفيروس كورونا، وذلك بناء على أوامر من الرئيس الاميركي دونالد ترمب من أجل مساعدة المرضى.
وقالت فورد إن التصميم المبسط لجهاز التنفس الصناعي يمكن أن يفي باحتياجات معظم مرضى كوفيد-19، ويعتمد على ضغط الهواء دون الحاجة إلى كهرباء.