الرئيس اللبناني: لبنان يواجه أزمتي النازحين السوريين وكورونا

أرشيفية أرشيفية

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، ان لبنان اليوم يجمع على أرضه أسوأ أزمتين أصابتا العالم، وباء كورونا وأزمة النزوح التي تخطت كلفتها 25 مليار دولار، مضيفا ان لا حل يلوح في المدى المنظور.
واضاف في اجتماع لسفراء مجموعة الدعم الدولية من اجل لبنان، اليوم الاثنين، بحضور رئيس الحكومة حسان دياب، إن لبنان، و‏بهدف وقف استنفاذ الاحتياطيات الخارجية التي بلغت مستويات منخفضة للغاية، وبهدف احتواء عجز الميزانية، قرر تعليق سداد استحقاقات سندات اليورو بوند.
واشار الى خطورة الوضع المالي الحالي، والآثار الاقتصادية الكبيرة على بلاده وهذا يحتاج الى برنامج إصلاحي ودعم مالي خارجي لدعم ميزان المدفوعات ولتطوير القطاعات الحيوية. من جهته قال رئيس الحكومة حسان دياب إن أزمة فيروس كورونا زادت من أزمة لبنان والتحديات التي يواجهها .
من جانبه قال ممثل الامين العام للامم المتحدة في لبنان يان كوبيش، إن أزمة كورونا تشكل تحدياً غير مسبوق للبنان إضافة للصعوبات الاقتصادية وضعف السيولة والفساد المستشري ونقص الشفافية والمشاكل والضغوط الاجتماعية والبطالة.
واضاف سندعم الجهوزية واستجابة الطاقم الطبي لأزمة كورونا، وسنساعد الأشخاص الذين يعانون من الوضع الهشّ كاللاجئين السوريين والمواطنين اللبنانيين الذين يحتاجون إلى مساعدة.