بيان قوي من رئيس عليا النور بشأن حادث بئر العبد الإرهابي

  • 358

قال المهندس سامح بسيوني، رئيس الهيئة العليا لحزب النور، إن الانفجار الذي تم بعبوة ناسفة في إحدى المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد والذي نتج عنه استشهاد وإصابة ضابط وضابط صف و8 جنود، وفي شهر رمضان شهر الرحمة والخير، لهو عمل إجرامي خسيس يتنافى شكلا وموضوعا مع تعاليم الدين الإسلامي.


وأضاف "بسيوني" في تصريح خاص ل " الفتح"،  أن مثل هذه الحوادث الإرهابية التي تقع في هذه الأوقات -والتي يبادر الجميع فيها لبذل الخير وتقديمه للناس في ظل هذه الجائحة الفيروسية العالمية وفي ظل شهر رمضان؛ شهر البركات والخيرات-  تُظهر بما لا يدع مجالا للشك أثار ذلك التغيب الفكري لتلك العقول التكفيرية العفنة؛ حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام.


وتابع "فكما أن ‏هناك فيروسات تنخر في الأجساد وتفتك بالأبدان، فهناك أيضا فيروسات فكرية خبيثة تنخر في عقول الشباب والجهال فتشوه الدين وتدمر الأوطان، وهذه تحتاج في مواجهتها إلى تكاتف الجميع «مؤسسات وكيانات دعوية وحزبية ومجتمعية» مع الدولة لتفعيل استراتيجية مواجهة شاملة لتلك الأفكار الفيروسية والتيارات التكفيرية التي تُعد وتُستخدم وتُدعم من قبل أيادي خارجية لم تعد خافية على أحد من أجل هدم الأوطان وتشويه الإسلام". 


وختم بالدعاء "أسال الله العظيم رب العرش الكريم أن يتغمد من مات من أبناءنا وإخواننا من الضباط والجنود بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يتم شفاء المصابين منهم ويجعله في موازيين حسناتهم".