اتهام شاب في ألمانيا بقرصنة بيانات نحو ألف سياسي وشخصية عامة

  • 30
أرشيفية

أعلن الادعاء العام الألماني اليوم الثلاثاء أنه تم توجيه اتهام لشاب 22 عاما بقرصنة بيانات نحو ألف سياسي وشخصية عامة عام 2018.

ويواجه الشاب اتهام بنشر معلومات شخصية في ديسمبر عام 2018 عبر حساب على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تحت اسم "G0d"، مقدما البيانات المسروقة في صورة تقويم ديني.

وأثارت هذه القرصنة ضجة في وسائل الإعلام، حيث استهدفت شخصيات بارزة في المجتمع، من بينها المستشارة أنجيلا ميركل، التي تم نشر رقم الفاكس الخاص بها وعنوان بريدها الإلكتروني.

وبحسب لائحة الاتهام، جمع المشتبه به بيانات شخصية، مثل أرقام الهواتف والعناوين وتفاصيل بطاقة الائتمان وصور ومراسلات تخص ساسة وصحفيين وشخصيات عامة أخرى خلال الفترة من أغسطس عام 2015 حتى يناير عام 2019.

ويُتهم المشتبه به أيضا بشراء بيانات دخول لمتضررين تم قرصنتها بالفعل من قبل طرف ثالث عبر موقع إلكتروني غير شرعي للقرصنة، والذي أغلقته السلطات الأمريكية في يناير الماضي. كما يُتهم الشاب بالشروع في ابتزاز ستة نواب من البرلمان الألماني (بوندستاج).

وبحسب بيانات الادعاء العام، فإن الدعوى المرفوعة أمام محكمة الأحداث في مدينة ألسفيلد تتضمن "الاشتباه في التجسس وتغيير البيانات والإعداد للتجسس على بيانات وتزييف بيانات ذات صلة وسرقة بيانات والبلاغ الكاذب والتظاهر بارتكاب جرائم جنائية والشروع في الابتزاز والاشتباه في انتهاك قانون حماية البيانات الاتحادي".

وتم اعتقال المشتبه به مؤقتا في يناير عام 2019 في ولاية هيسن. واعترف في ذلك الوقت بنشر البيانات لأنه كان غاضبا من السياسيين والشخصيات العامة.